الأحد , يناير 24 2021

جماعة ابو سياف بالفلبيين : اعدام اول رهينة كندي لعدم دفع الفدية

أعدمت جماعة أبو سياف الإسلامية في الفيبليبين رهينة كنديا بقطع رأسه، ما أثار مخاوف على مصير حوالى عشرين رهينة آخرين تحتجزهم الجماعة في جزر نائية، فيما توعدت القوات الأمنية اليوم الثلاثاء (26 أبريل/ 2016) بتعقب المتطرفين.

وعثر على رأس الرهينة جون ريدزديل أمام دار بلدية في جولو، وهي جزيرة جبلية تحيط بها الأدغال في أقصى جنوب الفيليبين ومعقل لجماعة أبو سياف.

وأوضح رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو والسلطات الفيليبينية أن جون ريدزدل متقاعد في أواخر الستينات من العمر، خطف قبل سبعة أشهر من يخت مع كندي آخر ونرويجي وفيليبينية.

وخطف الأربعة في ميناء زوارق قرب مدينة دافاو الرئيسية على بعد أكثر من 500 كلم من جولو، ضمن موجة عمليات خطف قامت بها جماعة أبو سياف، وهي جماعة صغيرة من المسلحين الإسلاميين تقوم منذ أكثر من عقدين بعمليات خطف مقابل فدية.

والمخطوفون الثلاثة الآخرون هم الكندي روبرت هول وصديقته ماريتس فلور ومدير منتجع نروجي هو كيارتان سكينغستاد.

وبعد ستة أسابيع من خطفهم، نشر مسلحو أبو سياف تسجيل فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي للرهائن وهم محتجزون في غابة، وطالبوا بفدية قدرها مليار بيزو (21 مليون دولار) لكل واحد من الأجانب الثلاثة.

وأجبر الرهائن على التوسل لإنقاذ حياتهم أمام الكاميرا، واظهرت تسجيلات نشرت في الأشهر التالية الرهائن في حالة واهنة. وفي أحدث التسجيلات قال ريدزدل إن خاطفيه سيقتلونه في 25 /أبريل ما لم يتم دفع 6,4 مليون دولار.

وبعد ساعات على انقضاء المهلة قالت الشرطة الفيليبينية إن رجلين كانا على دراجة نارية القيا بالرأس بالقرب من مبنى بلدية في جولو، التي تبعد نحو ألف كلم عن مانيلا.

وكان ريدزدل، الصحافي السابق والمدير في شركة نفط وهاوي الإبحار، انتقل الى الفيليبين بصفة مستشار لمجموعة “تي في آي باسيفيك” الكندية التي تدير منجم ذهب وفضة في الفيليبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: