الإثنين , يناير 25 2021

لم أستسلم …..قصيده للشاعر محمد حمودة .

..
لم أستسلم 
هناك فواصل عند كل حجر 
الحجر الذي حميت رأسي به من الصقر
ظن أني فريسته 
علم ان اضافري لا تؤكل فغادر .
..
لم أستسلم ..
مذ أن عرفت الحب .. 
أدفع كل مالي على النبيذ
وما أنا بشارب كؤوس النساء
وما أنا ردائهن .
.. 
لم أعلن إفلاسي بعد 
غرست المنجل في لحمي ظهرا 
لتخرج الشمس من جيبي 
وتعض شاربي الداكن
وتكسو غربتي حين بدوت رجلا 
عجوزا في عمر العشرينات 
ومع ذلك أنا رجل عجوز فقدت 
عظامي على قارعة الطريق .
..
لم أستسلم حين عضت المتمردة لساني 
و أنزفت منه حقائب سفر ثم غادرت
لم أستسلم حين سافرت تلك المتمردة 
ببنطال مهترئ 
لتكون أكثر عرضة للتحرش 
من الفراشات و الحراشف و من أصابعي 
تركت القمر يحمي الشامة على بطنها 
لم أستسلم و البدر يراقبني من شامتها .
..
لم أستسلم …
أ تراني استسلمت حين طاردني الصقر !؟
أكنت بطلا أم أنا من ورق جاف 
محلل
سريع الذوبان 
لا …لم أستسلم 
لكني استسلمت حين ظننت أني 
لم أستسلم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: