الإثنين , أغسطس 2 2021
أخبار عاجلة

خبير آثار يكشف سر “بلسم الحب” لكليوباترا وأسطورة حبها الخالد

صرح خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان عن سر عطر كليوباترا المميز الذي اشتهرت به و تحدث عنه المؤرخون والكتاب وكانت تقوم بإهدائه في آنية خاصة نقش عليه اسمها لضيوفها من كبار الزوار والحكام .

وقال ريحان  اليوم السبت بمناسبة الاحتفال غدا بعيد الحب الذي يوافق 14 فبراير من كل عام – إن كتاب الرومان أطلقوا علي عطر كليوباترا اسم “بلسم الحب ” بعدما نسجوا حوله الكثير من الأساطير لما كان له من سحر خاص حيث كانت كليوباترا تقوم بتحضيره فى معمل خاص ملحق بمعبد إيزيس ويحتفظ بسر صناعته كهنة معبد آمون وكانت زيوت صناعة ذلك العطر تستورد خاصة من “جوديا” بمنطقة أريحا وكان يطلق عليها أشجار البلسم المقدس.

وأضاف أن أنطونيو حقق حلم كليوباترا بالاستيلاء على تلك الحدائق من زهور وزيوت عطرية وأخشاب معطرة للبخور وعملت كليوباترا على نقلها وزراعتها في مصر فقامت بإنشاء حدائق البلسم الشهيرة في المطرية وكانت تنقل إليها الأشجار الكبيرة النامية بواسطة السفن طبقا لما جاء في كتاب ” لغز الحضارة المصرية ” للدكتور سيد كريم .

وأشار إلى أن كليوباترا كانت تكرم كبار ضيوفها بوضع حبات من اللؤلؤ النادر الذي يزين صدرها في كأس ضيفها العظيم والذي يفقد توازنه وفسر الطبيب الإيطالي كارلو أنطونللو فى كتابه ” شئ في فم كليوباترا ” بأنها كانت تعتمد على شئ خفى يجعل الرجال يتساقطون عند قدميها من أول لمسة من شفتيها هو أنها كانت تقبل الجميع وترسل مع ريقها مخدرا وكانت تسرف في استخدام قبلاتها لكل من تريد أن تستولى على عقله وقلبه وكان ذلك بفعل مادة الهلوسة أو سائل الهلوسة التي تضعه في أفواههم.

وتابع ريحان أن هذه النظرية تفسر سر حبات اللؤلؤ التى كانت تضعها فى كؤوس ضيوفها والتى لم تكن سوى حبوب الهلوسة ، وغازلها الشعراء والأدباء وقال عنها المؤرخون “بلوتارك” بأن سرها يكمن فى شفتيها ، فيما قال عنها “بينى ” بأنها كالقيثارة العديدة الأوتار الكثيرة الأنغام والإيقاع والنبرات المثيرة وهى تتكلم بسبع لغات ، وذكر “سنيكا” أنها الأنثى الخالدة الذي وجد فيها باحثو علم النفس والشعراء والفنانون أنشودة للتعبير عن مختلف نواحي الجمال، ووصفها “باسكال لو ” أن أنفها كان أصغر مما هي عليه لتغير وجه الأرض في تلك الزمان ومدح مرسييه ذكاءها وثقافتها .

وأوضح ريحان أن كليوباترا وصفت من خلال تماثيلها التي قام مثالو الرومان بنحتها بأنها كانت مقدونية الصدر بينما وصفها البعض بأنها كانت نحيلة فرعونية القوام من خلال صورها على جدران معبد كوم أمبو أو ممثلة في شكل المعبودة إيزيس في معابد فيلة ودندرة ، حيث قيل أن فناني مصر القديمة اتخذوا من قوامها نموذجا لهم وقد كان ملوك البطالمة فى ظاهرهم فراعنة وفى باطنهم مقدونيون ولم يكن بينهم أحد يعرف اللغة المصرية القديمة سوى كليوباترا التي ختم بها عهد البطالمة وكانت تتكلم المصرية الديموطيقية كواحدة من أهل البلاد .

 

وذكر ريحان أن أنطونيو قد تخلى عن مستقبله في روما ليتبع ساحرة النيل إلى الإسكندرية ليستمتع بحبها ويكمل أسطورة غرامه وتزوجت من أنطونيو عام 40 ق. م . وتحقق حلمها في أن تكون مصر عاصمة عالم الشرق والغرب بدلاً من روما وعاش أنطونيو مع كليوباترا 10سنوات وكانت نهاية أسطورة الحب فى يوم 7أغسطس عام 30 ق. م. عند هزيمة أنطونيو أمام أكتافيوس فى موقعة أكتيوم ليعود إلى الإسكندرية ويقتل نفسه بسيفه وتحتضن كليوباترا الكوبرا لتموت وهى في كامل زينتها ويتوج رأسها التاج الملكي

ولفت إلى أن كليوباترا تعلمت على يد كهنة آمون وهى طفلة في التاسعة من عمرها واعتنقت الديانة المصرية وأتمت ثقافتها العالية في علوم الآداب والفلسفة على يد أساتذة مصريين من أكاديمية الميوسيين ، مشيرا إلى أن أنطونيو كان المحبوب الأول والأخير لكليوباترا ، ووقع أنطونيو فى غرامها رغم صغر سنها وقد سحرته شخصيتها وكانت تظهر دائما برفقته في زيارة معالم الإسكندرية وحضور أعيادها وحفلات القصر .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: