الأربعاء , يناير 20 2021

و إذا الموؤدة سُئلِتْ ….قصيده للشاعر أيمن الدسوقي

و إذا الموؤدة سُئلِتْ 
بأي ذنبٍ قُتلت
الجهل فينا و فيكم
و الأناملُ المعدودةُ عُضت 
الأرض دمٌ 
و السماءُ النازِفاتُ 
زُجَتْ
الكل يا رب قائلها 
أنه الحق 
و الكل كذوبٌ 
وكلُ نفسٍ كما قُلتَ
بما كَسِبتْ 
إذا الموؤدة سُئِلتْ
بأي ذنب قُتِلتْ 
أنقول 
بالشعرِ ؟
بالغناءِ ؟
بالنفاقِ ؟
بالمواليَ
و الغِلمانِ ؟
و الأرواح التي دُكَت
أنسألك يا رب آيةً جديدةً
و كم من آيةٍ أنزَلتَ
فما قرأناها 
و ما قُرِأت 
يا حلبُ يا حلبُ 
أنزفكِ للموتِ
أم للموتِ عروبةٌ
زُفَت ؟
إذا الموؤدة سُئِلت
بأي ذنبٍ قُتلِت
الكل قاتلها 
من بالدم خُضِبت يداه
و من عن كفِ الدمِ 
يداهُ قد حُجِبتْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: