الأحد , يناير 17 2021

البابا تواضروس: البشرية تحتاج للعقول المستنيرة لتحقيق العدالة والسلام

ألقى البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية ، عظة عيد القيامة المجيد، بعنوان “قوموا يا بنى النور”، حيث ربط البابا بين احتياج البشرية لقيامة جديدة للحماية من كل الشرور التى يعانى منها الإنسان فى شتى أنحاء العالم، متسائلا : “أى عقل إنسانى يقبل هذه الحروب والصراعات وأعمال القتل والإرهاب التى سادت فى أماكن كثيرة شرقا وغربًا”. وأضاف البابا تواضروس الثانى، خلال عظة قداس عيد القيامة المجيد، مساء اليوم السبت، أن البشرية تحتاج إلى العقول المستنيرة من أدباء وفلاسفة وشعراء وأصحاب الفنون الرفيعة، الذين يثرون الحياة بكل مفيد ورائع ومشبع للنفوس العطشى ويحاولون الارتقاء بالإنسانية فى أسمى معانيها كما قصدها الله فى خلقه، قائلا: “تحتاج البشرية أصحاب الأعمال المستنيرة من إنجازات حقيقية تؤدى بالشعوب إلى حياة الرفاهية المستديمة والسلام الاجتماعى والعدالة السائدة على كل أفراد المجتمع”. وتابع البابا تواضروس: “القيامة مرتبطة بالنور، والإنسان يملك فكر وقلب وعقل ويد تعمل وتختار، سقط العقل والقلب واليد الإنسانية فى الظلمة بفعل الخطيئة، العقل عندما سقط فى الظلمة صار عقل مظلم، والعقل المظلم هو الذى يتكلم فى الفراغ وكلاما ليس له أى معنى، وأحيانا لا يفكر جيدا ولا يحكم جيدا وقد يكون سبب فى بث الإشاعات والمظالم والشكوك ويجعل الإنسان تائها والقلب المظلم يمتلئ بخطايا كثيرة على رأسها الكبرياء ومشاعر الحقد والانتقام، وأنت يا صاحب القلب المظلم تحتاج إلى القيامة”. وأردف البابا تواضروس، أن الفساد جرثومة تهدد المجتمعات البشرية واليد المظلمة لا تصنع شيئا لأنها تعيش فى الظلام والحرام وتقف وراء كل عنف وكل جريمة وكل فساد وكل كذب وشهوات كثيرة يسقط فيها الإنسان، والإنسان يحتاج أن يسمع هذا النداء ويعيه “قوموا يا بنى النور نسبح الرب”. واستعرض البابا، تسجيل الكنيسة لحدث القيامة المجيد فى كل عقائدها وطقوسها وألحانها وصلواتها فى نداء يومى يعبر عن ضرورة القيامة من ظلمه الخطيئة وسقطة الموت الأبدى، قائلا: “الفساد إذا حل فى كل يد صارت أعماله وشروره فى كل مكان بلا معنى ولا مغزى، وأن نداء المسيح قوموا يا بنى النور تحتاجه البشرية الآن أكثر من أى وقت مضى، فالإنسانية تحتاج أصحاب الأفكار المستنيرة أى المثقفين والملهمين وأصحاب الفكر المستنير والثقافة المشبعة البناءة التى تقف أمام العقل المظلم الذى يعرقل تقدم المجتمعات ويقف حائلا بين الحاضر والمستقبل بدعاوى أفكار مظلمة أو محبطة أو عفنه ولى زمانها وضاع وقتها”. 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: