الجمعة , يناير 15 2021

حمدي عبد العزيز يكتب …..أحمد السيد النجار

خبير إقتصادي وكاتب ومفكر ومثقف وطني مصري حر استعصي على عطايا المملكة الوهابية وتذاكر الحج والعمرة والهدايا الذهبية وغير الذهبية التي اشترت بها سفارتها في مصر بعض الضمائر الخربة لبعض الإعلاميين الذين يسبحون ليل نهار بحمد المملكة

ولذلك غضب عليه المدعو خاشقجي 
ويواصل حالة ( الشخط) السعودي فينا مطالباً برفت أحمد السيد النجار من موقعه في رئاسة مجلس إدارة جريدة الأهرام (المصرية) مبدياً دهشته من استمراره في موقعه حتى الآن وهو الذي لم يقدم فروض الولاء والطاعة للمملكة الوهابية

هل هذا مؤشر آخر – ضمن مؤشرات أخرى عديدة وعلى قدر أكبر من الأهمية والخطورة قد سبقت – على أننا قد دخلنا إلى حقبة النطاعة الوهابية السعودية على المنطقة؟

للأسف هذه الحملة على الرجل تؤكد مجريات الأمور أن لها من يساندها في الداخل ويتماهي معها عبر افتعال الأزمات داخل مؤسسة الأهرام نفسها ضد رئيس مجلس إدارتها

أحمد السيد النجار رمز وطني شريف يجب التضامن معه من كل الإعلاميين والمثقفين والفاعلين الوطنيين الشرفاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: