الجمعة , يناير 22 2021

توابع “الجزيرتين” السودان تطالب بـ حلايب وشلاتبن..”مصر على صفيح ساخن””والاجابة قطر”

 

أعلنت الحكومة السودانية،فى خطوة استباقية ، أنها ستواصل المطالبة بسيادتها على منطقة حلايب وشلاتين الحدودية مع مصر  جاء ذلك عقب تخلي القاهرة عن سيادتها على جزيرتين في البحر الأحمر الى السعودية.

وقال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور قال أمام المجلس الوطني (البرلمان): “لن نتخلى عن حقوق سيادتنا على مثلث حلايب قيد أنملة. اتخذنا الإجراءات القانونية والسياسية بما يحفظ حقوقنا”.

وطالب غندور بالحصول على  نسخة من الاتفاقية المصرية السعودية التي بموجبها تخلت مصر عن جزيرتي صنافير وتيران الى السعودية.

موضحا : “نريد أن نرى تأثير هذه الاتفاقية على حدودنا البحرية”.

جدير بالذكر ان اتفاقية التخلي عن الجزيرتين أدى الى خروج المتظاهرين بالقاهرة للتنديد بتنازل النظام عن الجزيرتين ، فى 25 ابريل النصرم ،” واعقبة اعتقلات فى صفوف المتظاهريين “

ويقع مثلث حلايب وشلاتين على الطرف الإفريقي للبحر الأحمر، وتبلغ مساحته أكثر من 20 ألف كلم مربع.

وتضم”مثاث حلايب وشلاتين” 3 بلدات كبرى هي حلايب وأبو رماد وشلاتين. وغالبية سكان المنطقة البالغ عددهم نحو 27 ألفاً من إتنية البجا، وينتمون الى قبائل البشاريين المنتشرة من شلاتين شمالاً حتى بورتسودان وحدود نهر عطبرة جنوباً، وهناك أيضاً قبائل الحماداب والشنيتراب والعبابدة.

والرعي هو النشاط الأكثر بين هذه القبائل. وفي المثلث محميات طبيعية وبعض مواقع الآثار الفرعونية، إضافة الى ثروات معدنية.

وتحتج السودان ، من وقت لآخر على إدارة مصر لمنطقتي حلايب وشلاتين الواقعتين على البحر الأحمر، ويؤكد السودان أنهما تحت سيادته منذ استقلاله عام 1956.

ومنذ مطلع أبريل الماضي طالب السودان بإعادة حلايب وشلاتين إثر تخلي مصر عن جزيرتين الى السعودية.

وكانت الخارجية السودانية تطالب بالسيادة على حلايب وشلاتين أو اللجوء للتحكيم الدولى وذلك  نتيجة ضغوط من قطر وتركيا على السودان لإثارة موضوع حلايب وشلاتين فى الوقت الحاضر بعد توقيع اتفاقية ترسيم الحدود ما بين مصر والسعودية .

كما زار وزير الخارجية القطرى محمد بن عبدالرحمن آل ثانى السودان سراً خلال الأسبوع الماضى والتقى بالمسئولين السودانين وعلى رأسهم البشير وتم الاتفاق على أن تقوم السودان بتصعيد مطالبها للحصول على حلايب وشلاتين لإثارة الرأى العام المصرى انتهت بتقديم دعم مالى كبير للسودان.

يذكر أن السودان ومنذ ثورة 30 يونيو وهى تتخذ مواقف معادية ضد الدولة المصرية وقد ظهر ذلك واضحاً فى إنحيازها إلى الجانب الأثيوبى فى مباحثات سد النهضة وإيوائها لعدد كبير من قيادات الإخوان الإرهابية الهاربة على أراضيها والصادر ضدهم أحكام فى قضايا إرهابية .

بينما اعلنت الخارجية المصرية ان حلايب وشلاتين أرض مصرية وتقع تحت السيادة المصرية وأنه لا مجال للتفاوض عليها مع السودان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: