رؤى ومقالات

محمد زيان يكتب …..الرئيس : اقالة وزير الداخلية

فوجئت بهاتفي المحمول يتحرك على الطرابيزة لانه مفعل على نظام صامت
مسرعاً ظناً مني أن رئيس التحرير يطلبني لتغطية وقائع ما يجري من احداث
بسرعة ودون النظر للشاشة أرد : ألو
رد : أستاذ محمد زيان
قلت : نعم .. مين معايا
رد : انا سكرتير الرئيس للمعلومات وسيادته عايز يكلمك
مهرولاً ووقع الهاتف مني على الارض وظللت ازحف خلف .. قبضت يدي عليه وانا انظر للشاشة فاذ به لا يزال يعمل .. اطمأننت .. بنفس يتسارع يلحق بسابقه … ايون يا فندم معاك ده .. ده .. معلهش اتفضل انا معاك
رد : جار التحويل سيادته هيكلمك
انا : معاك وبالطبع لا يزال ما تبقى ادي من انسان قد تبخر ويخضع للتبخسر بفعل عامل الوقت
التليفون لايزال يعمل مهمته ايضاً في عرض صافرة الانذار .. فجأة ملأ أذني صوت قوي يقول : استاذ محمد أنا عبد الفتاح السيسي
انا : الريس
هو : ايون الريس
انا : سيادتك اتفضل وده شرف كبير لي انك تطلبني .. خير ياسيادة الريس
الريس : اهدى يا ابني .. انا عايز اتكلم معاك شوية
انا : اتفضل ياريس
الريس : انا عارف كويس اللي حصل للصحفيين واللي بيحصل من وزارة الداخلية .. وقرأت اللي انت كاتبه على الفيس وانا بتابع كويس كل اللي بيتكتب والاجهزة المعاونة بترفع لي تقارير مش زي ما الناس بتقول اننا في واد والبلد في واد
تابع : احنا يهمنا البلد تستقر والناس تستريح ، واحنا ضد الانتهاكات اللي بتحصل واي رئيس هيكون حريص على عدم حدوث ده
انا : صحيح يا ريس
الريس : بص يا ابني انت صحفي ويهمك تقدم البلد وخيره
انا : طبعاً يا ريس
الريس : وانا زيك ، بل انا مسئول عن هذا امام الله
انا : فعلا
الريس : بص يا استاذ محمد انا قررت اقيل وزير الداخلية نزولاً على مطالب جموع الصحفيين وتحقيقا لمبذا تطهير النظام من عوامل اسقاطه وزعزعته
انا : قرار في محله يا ريس .. وده هيفرح الصحفيين انك مترضاش بانتهاكات كرامتهم على يد عديمي المسئولية
الريس : انا قرنت اقالة الوزير واحالة المتورطين لمحاكمة عاجلة
انا : ربنا يوفقك يا ريس ه عين العقل واكيد عارف ان الداخلية ارتكبت اخطاء كثيرة الفترة اللي… هنا قاطعني : عارف عارف
انتهي الحوار بيني وبين الرئيس عبد الفتاح السيسي ، وبعدها ايقظتني ابنتي من النوم فجأة بوجهها الذي يملأه نور المستقبل المشرق بلاظلم ولا قهر ، وعيناها التي تتطلع للبناء والتنمية ، ولمست يداي شعرها الذي يتحرك باتجاه المستقبل .
كانت تمسك قلما وتقول بي تعالى ذاكر معايا معنى العدل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى