الأربعاء , يناير 20 2021

عبد السلام هلال يكتب ……الثورات كاشفات !

تعني هذه الجملة أن الثورة مرحلة مخاض متجددة طويلة وعصيبة تستنزف جهدا رهيبا ممن يؤمن بها ويعمل لها ، ولذا فهي كاشفة جدا لكل شخص يتعامل معها سواء كان مع أو ضد أهدافها ، وقد أفرزت ثورة 25 يناير 2011 الرائعة كثيرا ممن يمكن تسميتهم الزومبي ، وهم من إلتحقوا بخندق الثورة وقت صعود نجمها في بواكير أيامها الأولى بعد تنحي الزفت اللامبارك ، والآن هم من يسب ويلعن الثورة كما لو كانت هي التي تحكم مصر من 11فبراير 2011 حتى الآن ، ويتجاهل هؤلاء كل خذلان للثورة منهم ومن غيرهم ، بل ويتمادون في استعداء كل سلطة على قتل المنتمين للثورة ، أو على الأقل التنكيل بهم والزج بهم في غيابات السجون ، لا لشيء وإنما حقدا على الثورة ، حتى وصلنا لكره الشعب للفظ ثورة بعد أن قرنوه بكل الموبقات التي تنفر الجميع منها ، وألصقوا كل تهم الخيانة والعمالة بكل من يتحدث عنها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: