ثقافة وفنون

تكاثرت الملامح….قصيده للشاعره لولا رينولدز

تكاثرت الملامح
ودخل هناك العطر بـ آخر
ياء كنبتي ومن فرط ما رأت
تحللت
كما المشهد في ذاكرة ضعيفة
كما تحت التراب الجسد
*
كتبت قصائد هناك
ببصمات أصابعي
على كأس نبيذٍ فاخرٍ
قصائد صامتة… تشبهني
لا بد وانها الآن
دون أن تُقرأ قد غُسلت ..
*
صوتي الذي أطلقه مع كل صباح
من فناء غربتي
صوتي الذي
اسأل فيه عني عن دمي
ومن انا
ما عاد يأتي
الا برجعه …
*
هل تعلم يدك الصغيرة أن من يغزل الشال
يصير امه …
هل تعلم انت… اني لا اعرف نفسي
بعيداً عنها … ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى