د.أحمد الطيب يكتب …..النبى يبكى

النبى يبكى
من خشية الله
ما أرق قلبك
يا سيدي يا رسول الله .. وما أعظم تعبدك إلى الله وخشيتك منه وأنت الذي قد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر، ورغم ذلك لم تفتر عن عبادته سبحانه، بل قمت الليل حتى تورمت قدماك، وسالت دموعك الشريفة مدرارًا من خشيته سبحانه وتعالى.
المتأمل في سيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم يستصغر نفسه أمام هذا الإنسان الكامل الذي جعله الله لنا أسوة حسنة نقتدي به في جميع أحوالنا، فتعالوا سويًا لنرى كيف كان يبكي النبي صلى الله عليه وآله وسلم في صلاته ولما.
تقول أمنا عائشة رضي الله عنها عندما سُئلت عن أعجب ما رأته من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فبكت ثم قالت: “كان كل أمره عجباً، أتاني في ليلتي التي يكون فيها عندي، فاضطجع بجنبي حتى مس جلدي جلده، ثم قال: يا عائشة ألا تأذنين لي أن أتعبد ربي عز وجل؟ فقلت: يارسول الله: والله إني لأحب قربك وأحب هواك- أي أحب ألاّ تفارقني وأحب مايسرك مما تهواه- .
قالت: فقام إلى قربة من ماء في البيت فتوضأ ولم يكثر صب الماء، ثم قام يصلي ويتهجد فبكى في صلاته حتى بل لحيته، ثم سجد فبكى حتى بلّ الأرض، ثم اضطجع على جنبه فبكى، حتى إذا أتى بلال يؤذنه بصلاة الفجر، رآه يبكي فقال يارسول الله: مايبكيك وقد غفر الله لك ماتقدم من ذنبك وما تأخر؟ فقال له: ويحك يا بلال، وما يمنعني أن أبكي وقد أنزل الله عليّ في هذه الليلة هذه الآيات، ويلٌ لمن قرأها ولم يتفكر فيها: {إنَّ في خلْقِ السماواتِ والأرضِ واختِلافِ اللّيل والنّهارِ لآياتٍ لأولي الألباب .. الّذين يَذكُرونَ اللهَ قِيامًا وقُعُودًا وعلى جنُوبهم ويتَفكّرُونَ في خَلْقِ السّماواتِ والأرضِ ربّنا ما خَلقْتَ هذا باطِلاً سُبحَانَكَ فقِنا عذَابَ النّار}..[190 -191 من سورة آل عِمران].
إن الدموع التي سقطت من خشية الله سبحانه وتعالى هي أصدق دموع تذرفها النفس والروح قبل العين .. بل هي أفضل مترجم لما في النفس من شعور بالإنكسار والخشية من الله عز وجل، وهي منجاه من النار كما أخبر الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم حينما قال: “عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله”، وقال عليه الصلاة والسلام وعلى آله: “لا يلج النار رجل بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع”.
والبكاء من خشية الله هو السبيل للنجاة يوم دن الشمس من الرؤوس قال صلى الله عليه وآله وسلم” سبعة يظلهم الله في ظله، يوم لا ظل إلا ظله – ومن بينهم – “رجل ذكر الله خاليًا ففاضت عيناه”. كما جاء في الحديث الشريف.
وقد ذكر الله تعالى بعض أنبيائه وأثنى عليهم ثم عقب بقوله عنهم: {إِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَٰنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا}..[مريم58].
وفي أحوال الصحابة الكرام والصالحين رضي الله عنهم نتعلم كيف كانوا يبكون من خشية الله، فهذا سيدنا أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه كان يقبض على لحيته ويبكي بكاء الخاشع الحزين، وهذا سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه كان إذا وقف على قبر يبكي حتى تخضل لحيته من البكاء، وكان سيدنا عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما – يطفئ المصباح بالليل ثم يبكي حتى تلتصق عيناه.
وبكى ثابت البناني حتى كاد بصره أن يذهب ، فقيل له : نعالجك على أن لا تبكي ، فقال : لا خير في عين لا تبكي .
بكى الباكون للرحمن ليلاً
وباتوا دمعهم ما يسأمونا
بقاع الأرض من شوقي إليهم
تحنّ متى عليها يسجدونا
وأختتم بقول الإمام الغزالي رضي الله عنه في البكاء من خشية الله يقول:
(ولا يسلم من أهوال يوم القيامة إلا من أطال فكره في الدنيا فإن الله لا يجمع بين خوفين على عبد فمن خاف هذه الأهوال في الدنيا أمنها في الآخرة، وليست أعني بالخوف رقة كرقة النساء تدمع عينيك ويرق قلبك حال الموعظة ثم تنساه على القرب، وتعود إلى لهوك ولعبك، فما هذا من الخوف في شيء فمن خاف شيئا هرب منه، ومن رجا شيئا طلبه.
فلا ينجيك إلا خوف يمنعك من المعاصي ويحثك على الطاعة، وأبعد من رقة النساء خوف الحمقى إذا سمعوا الأهوال سبق إلى ألسنتهم الاستعاذة فقال أحدهم: استعنت بالله اللهم سلم سلم، وهم مع ذلك مصرون على المعاصي التي هي سبب هلاكهم، فالشيطان يضحك من استعاذته كما يضحك على من يقصده سبع ضار في صحراء ووراءه حصن فإذا رأى أنياب السبع وصرلته من بعد قال بلسانه: أعوذ بهذا الحصن الحصين وأستعين بشدة بنيانه وإحكام أركانه، فيقول ذلك بلسانه وهو قاعد في مكانه فأني يغني عنه ذلك من السبع.
وكذلك أهوال الآخرة ليس لها حصن إلا قول: لا إله إلا الله صادقا ومعنى صدقه أن لا يكون له مقصود سوى الله تعالى ولا معبود غيره)، فالله أسأل أن يجعلنا ممن إذا خافه أطاعه وابتعد عن معاصيه)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: