الثلاثاء , يناير 19 2021

عشرة قتلى إثر أعمال عنف طائفي في مالي

قتل 10 مدنيين على الأقل في أعمال عنف ذات طابع إتني في وسط مالي مؤخراً، وفق ما أفادت مصادر متطابقة لفرانس برس أمس الإثنين.

وتأتي أعمال العنف هذه، بعد أن نددت جمعية تمثل إتنية فولاني الأسبوع الماضي، بمقتل أكثر من 15 من فولاني اتهموا أنهم جهاديون، وذلك في عمليات نسبت للجيش ومليشيات قروية في هذه المنطقة.

وقال مصدر في ولاية موبتي: “قتل 8 مدنيين على الأقل خلال بداية هذا الأسبوع، والأسبوع الماضي قتل 4 مدنيين على الأقل في مواجهات بين إتنيات وسط مالي”.

وأضاف “نحن قلقون جداً لأن مدنيين يقاتلون بأسلحة حربية، وبسبب الوضع الأمني يصبح التعايش صعباً بين مختلف الطوائف”.

وأكد قيادي في إتينة فولاني “مناخ التوتر” القائم في بلدات وسط مالي، وقال إن المواجهات وقعت بين أفراد من فولاني وآخرين من بامبارا، أكبر إتنيات البلد.

ورد مصدر أمني التوتر بين الإتنيتين إلى واقع أنه “كلما شوهد فرد من فولاني يعتقد أنه جهادي”، بسبب وجود جبهة تحرير ماسينا في المنطقة.

ويقود جبهة تحرير ماسينا التي ظهرت أول مرة في بداية 2015، إسلامي مالي متطرف من الفولاني هو أمادو كوفيا.

وهذه الحركة متحالفة مع حركة أنصار الدين في شمال مالي، وتتبنى المجموعتان بانتظام اعتداءات في شمال مالي ووسطها.

وقالت ولاية موبتي إن وفداً رسمياً سيزور المناطق التي اندلعت فيها أعمال العنف، للقيام بحملة توعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: