رؤى ومقالات

عمران حامد يكتب ……من ليبيا ياتي الجديد بالمقلوب

1) لايختلف اثنان ان ما جري قي ليببا من فتنه وكارثه وطنيه وراءه ثلاثة اطراف ليببه وهم مجموعه من العلمانيين والاسلام السياسي الذين ربطوا مستقبلهم بالغرب وعربي من خلال مجلس التعاون الخليجي الذي اسند الامور لدولة قطر التي اشترت رياسة دورةالجامعه العربيه واستمالت امينها العام واتخذت قرارا من الجامعه العربيه يحرم الجماهيريه من حقها في الدفاع عن نفسهاداخل الجامعه وسلم كرسي ليبيا لمحلس موقت مجهول الهويه ومخاطبة مجلس الامن للتدخل في ليبيا باسم حماية المدنيين والطرف الثالث الذي يحرك المتامرين والعرب كان بقيادة فرنسا ساركوزي وبرنار ليفي واطلق العنان لتدخل قطر المخوله كاداة للامبرياليه والصهيونيه والرجعيه ومعروف بعد ذلك تدخل الناتو ودور الثنايي حمد قطر وساركوزي فرنسا خين تندالهحوم وتدمير القوات الليبيه يوم 19/3/2011 قبل دخول قرار محلس الامت حيز التنفيذ ومان واضحا الدور القطري تمويلا وتسليحا وتدخل في الشوون الداخليه بتغليب الشعوبيه الاثتيه والدينيه وهو امر لم تعرفه ليبيا من قبل والهدف واضح القضاء علي العرب والمشروع النهضوي العربي التقدمي
2) وتظرا لان انصار النظام السابق واعون بابعاد الموامره وتداعياتها فقد قدموا مبادرة للحوار والمصالحه الوطنيه بتاريخ 4/12/2011 قام المشير طنطاوي مكلفا من المجلس العسكري في مصر بالسفر الي ليبيا وتسليمها لرييس المجلس الانتقالي خلال شهر يناير 2012 ولم يات الرد الا في 26/5/2012بارسال الدكتور علي الصلابي رجل الدبن الاخواني المعروف الذي حضر اجتماع مع وفد من انصار النظام السابق بريلسة اللواء محمود موافي مدير المخابرات المصريه وقتيذ ولكن المفاجاه ان المحلس الانتقالي في ليبيا الذي يملك لتيار الاسلام السياسي الكلمه النافذه وسندهم قطر رفضوا تلك المبادره بل وسفهوا الشيخ الصلابي بانه لن يكن مكلفا وبعد ذلك لم تسمع لقطر كلمه طيبه او موقف اتساني بلدعلي العكس ان الاهانات الاجتماعيه والسياسيه التي ارتكبها ا لمسوولون القطريون لن يغفره الليبيون الوطنيون فضلا عندالدخل في الشوون الداخليه وسرقة الارشيف الليبي والمساهمه في اذلال انصار الجماهيريه وتدمير مقومات السياده للدوله الليبيه
3) وعندما عجز حلفاء قطر حكم ليبيا واختلفوا بل واحتربوا اختارت التيار الشعوبي الاسلاموي المعادي للعرب بالتحالف مع تركيا اوردوغان ورفضت الانصياع لحكم الصناديق علي الرغم من ان انصار النظام السابق معزولين ومهجرين في الداخل وارلخارج وان قيادة الجماهيريه قتلت اوسجنت اوهجرت باشراف مباشر من قطر ومنهم العلماء والقاده السياسيين المعروفين الذين بوسعهم حل مشكلة ليبيا في ايام قلايل ولسنا بحاجه لدور قطر ومن اعتدي علي الشعب الليبي اليوم لان تكون دار مصالحه ولن يرض شعبنا تحت اي ظرف ان تكون قطر جهةلاحلال السلام ونعني ان توسط قطر اهانه لشعب الجماهيرية واي ليبي شريف واحرار الفاتح الذين ضحوا بقيادتهم التاريخيه وعاشوا خمسة سنوات عجاف تحت االعدوان والعذاب والتشفي في المعتقلات والمهاجر والتجاهل حتي ان الامم المتحده التي ضيعت عاما من محاولات اصلاح ذات البين بين جناحي فبراير اصدقاء قطر ولم يتم ااحديث عن انصار النظام السابق بل ان قطر عادت محلس النواب في طبرق وقيادة الحيش العربي الليبي امعانا في الانحياز لحلفايها الشعوبيين بقيادة الاسلام السياسي الذي يعدونه للتدخل في مصر وهذا لم يعد امرا مخفيا بعد ثورة 30/6 2013
4) واخيرا لايمكن ان يقبل الوطنيون الاحرار بان تتامر قطر علي وطنهم واخير يرضخون لكي تكون قطر صاحبة الامر والنهي وانها تشهد العالم ان اتصار القذافي يحجون اليها طلبا للحل اذن لا تثريب علي من تامر معها وتحالف معها لاسقاط الجماهيريه واغتيال للقياده الليبيه التي كانت تواجه عدوان الناتو وفي مقدمتهم الشهداء معمر القذافي وابوبكر يونس جابر والدكتور عبد القادر البغدادي والمهندس عز الدين الهنشيري والدكتور ابراهيم علي وغيرهم من الضباط والجنود ومتطوعي الشعب المسلح والاف المدتيين الذين هدمت عليهم في بيوتهم في ماجر بزليتن وعايلة الشهيد الفريق الخويلدي الحميدي في صرمان وفي طرابلس وسرت واحدابيا والبريقه ولابد ان نتساءل من حليف القاعده وداعش في درنه وبنغازي وسرت وهنا يرد سوالين لماذا فرضت قطر ممانا للحوار وليس مصر او الجزاير او السعوديه ثم من هم الذين اصطحبهم اصدقاء قطر ليتفاوضوا معهم باسم انصار التظام السابق لابد ان يعرف الجميع ان انصار التطام السابق لهم تنظيماتهم الاجتماعيه المتمثله في قبايل معروفه وتنظيمات سياسيه وعسكريه تتحدث وتتفاوض مع البرلمان وقيادة القوات المسلحه العربيه الليبيه باختصار قطر تتامر علي ليبيا وتحديدا انصار النظام السابق وعلي محلس النواب والجيش الوطتي وان ذلك يستهدف ضرب الوحده الوطتيه والالتفاف علي الحل الوطني الليبي وفي الاساس التامر علي مصر التي تحاول التوصل الي حل وطني لايسيطر عليه الاسلام السياسي وقطر تبقي بعد ذلك كلمه ان الشعب الليبي محتاج وجاهز للحوار وللمصالحه الوطنيه المشرفه التي تحقن الدماء وتنقذ ليبيا لكن طريقها لايمر علي قطر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى