الثلاثاء , يناير 19 2021

محمد فخري جلبي يكتب ……النعال (وجهة نظر )

لماذا يخجل العرب من ذكر النعال .
إليس النعل يحفظ القدم من البرد ، والحصى ، وزجاجات الكحول المحطمة في شوارعنا .
إليس القائد العربي حين يسافر للغرب ليبيع النفط ويبيع الشعب ويبيع التاريخ يلبس برأسه !!! عذرا بقدمه نعال .
إليس للأنفعال الشتوي بداخلنا وجه خشن كاوجه النعال . فألف مدينة عربية أمامنا تقتل ونحن مازلنا نتهم بعضنا بالشيوعية ، والنازية ، وبحزب الطربوش ، وأتباع البوش بوش . ولاننفعل إلا للشتائم وفوق حلبة السرير وفيه من النساء أربعة .
إليس عندما نهرب من الوطن ونتركه خلفنا ليجابه الأقدار وحده لانأخذ من الوطن شيئا سوى نعال أقدامنا .
إليس للفن في وطننا سردايب مخفية ، ولغة سحرية ، وثياب قصيرة ، وأذرعة تمد تحت الطاولة . وأن كان صاحب الفن يتقن تلك الشعوذات ينال جائزة نعلا جديدا بين النعال . والكاتب الحر يعبر القارات حافيا يطمح بنعل يرافق رحلة النسيان ….
فلماذا يخجل العرب من النعال ؟؟
إليس للنعل مشاعر وأحاسيس وشرف يكنى به . فقد سبق الطنبوري وجاء الحذاء قبله بالمسمى (حذاء الطنبوري) . إليس النعل يئن ويشتكي وكما قال العملاق نزار قباني .. شعب أذا ضرب الحذاء برأسه صرخ الحذاء بأي ذنب أضرب ..
فالأمر ليس بمعيب وللنعال في حياتنا حيز كبير . فكم نعل تولى السلطة . وكم نعل أصبح قاضيا يحلل الباطل . وكم وكم وكم ….
وتمر السنون متسارعة ونعال كانت للأقدام حافظة أصبحت قادة لأمة ليست ترى ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: