الإثنين , يناير 18 2021

بارزاني: من اجرم بحق الإيزيديين والمسيحيين مصيره كمصير داعش

 اعلن رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني، خلال لقائه مع الامين العام لمنظمة العفو الدولية سليل شتي، اليوم الاربعاء، عن ان تقارير ووجهات نظر المنظمة تؤخذ على محمل الجد من قبل الإقليم كوردستان، ويتم متابعتها من قبل الجهات المختصة.

وجاء في بيان لرئاسة الإقليم، ، ان بارزاني بحث مع شتي والوفد المرافق له، أوضاع حقوق الانسان في اقليم كوردستان وعلى جبهات المواجهة مع الارهابيين، وأحوال النازحين واللاجئين في الإقليم، وانتهاكات تنظيم “داعش” بحق مختلف المكونات في اقليم كوردستان.

وقال البيان ان الأمين العام لمنظمة العفو الدولية قدم لبارزاني، خلال اللقاء، نبذة عن مهام ونشاطات وطبيعة عمل المنظمة في كوردستان والشرق الأوسط وأفريقيا، وفضلاً عن إشادته بصمود شعب كوردستان وقوات الپيشمرگة في مواجهة الأزمة المالية والإنسانية والتهديدات الأمنية، عبر عن شكره لشعب كوردستان على سعة صدره وتقديمه المساعدة لمئات الالاف من النازحين والمنكوبين.

واضاف ان شتي تطرق إلى تقرير المنظمة حول أوضاع حقوق الإنسان على جبهات المواجهة مع أرهابيي “داعش”، مبدياً قلقله لبارزاني بهذا الخصوص.

واشار البيان ان بارزاني، عبر، من جهته، عن شكره لمنظمة العفو الدولية، مشيداً بأعمالها ونشاطاتها الأنسانية.

واعلن بارزاني عن ان التقارير ووجهات نظر المنظمة تؤخذ على محمل الجد من قبل إقليم كوردستان، لافتا الى انها تخضع للمتابعة من قبل الجهات المختصة.

واشار بارزاني إلى المآسي التي تعرض لها شعب كوردستان في القرن الماضي وجرائم وقساوة الأرهابيين بحق المكونات وشعب كوردستان، وأوضح للوفد الضيف، السياسة العامة لإقليم كوردستان بخصوص الحرب على الأرهاب، وإحترام حقوق الإنسان.

واعلن عن ان الشعب الكوردستاني عانى من الدكتاتورية والإرهاب، لهذا يتفهم جيداً قيم ومبادئ الحرية وحقوق الإسان ويحترمها.

كما أشار بارزاني إلى أنه مع بداية الحرب على الإرهاب أبدى توجيهاته لقوات الپيشمرگة باحترام حقوق الإنسان والعمل بها وفق القوانين الدولية.

وبشأن الحرب على أرهابيي “داعش” شدد بارزاني على أن أي شخص قدم الدعم لتنظيم “داعش” وعلى علاقة بالجرائم التي أرتكبت بحق الإيزيديين والمسيحيين والمكونات الاخرى، سيتم التعامل معه ومحاسبته كارهابيي “داعش” وسيكون مصيره كمصيرهم.

كما شدد على عدم غض الطرف عن الذين أرتكبوا جرائم كبيرة بحق الإيزيديين والمسيحيين والمكونات الأخرى، مستدركا ان من لا علاقة له بتنظيم “داعش” ستكون حقوقه وكرامته محفوظة كمواطن.

كما اعلن عن استعداد إقليم كوردستان لتقديم كل أشكال الدعم والتنسيق لمنظمة العفو الدولية ومنظمات حماية حقوق الانسان العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: