الإثنين , سبتمبر 21 2020

“حبيب الروح” فيلم سينمائي مصري، من إنتاج عام 1951، بطولة أنور وجدي وليلى مراد ويوسف وهبي، فردوس محمد ، وداد حمدي وإخراج وإنتاج أنور وجدي .

تدور احداث الفيلم حول ليلى المرأة الشابة المتزوجة حديثا من “وحيد ” الشاب ابن البلد الذي يعطي كل وقته لعمله الذي يعشقه جدا وهو ميكانيكا السيارات لدرجة انه يشغله عنها ، كما أنه كشخص يعتبر غير اجتماعي وهمجي احيانا بينما ليلى المراة الرقيقة تعاني من هذا الزوج وتصرفاته وأيضا من عدم وجود أرضية مشتركه من الإهتمامات فيما بينهم فهي تعشق الفن وتعتبره حلم من أحلامها ، و تتمنى ان تصبح مطربة مشهورة لما تملكه من صوت عذب وقدرات غنائية عالية ، إلا أن زوجها المحافظ يريدها في البيت فقط سيدة له ولا تكون غير هذا ولكن تشاء الصدف أن يذهب الزوجان إلى إحدى الحفلات لإحدى صديقات ليلى المقربات وهي سيدة من الاثرياء وهناك تلتقي بيوسف فهمي الفنان الكبير وعندما يسمع صوتها العذب ، يحاول التعرف إليها ويبدأ بالتقرب من زوجها الذي تحرضه ليلي ان يتعرف بدوره عليه ويبدأ شيطان الفنان بالعمل حيث يوعز يوسف لليلى أن تعمل كمطربة لأن الهبة السماوية التي اتتها بهذه الموهبة والصوت العذب لابد ان تصقل وتقدم لكل البشرية محكا ،فتنطلق ليلى وتصبح بفضل ارشادات يوسف فهمي واحدة من أهم فنانات البلد لكن الحب الذي كان عند وحيد يجعله يعود لليلى التي بدورها كانت لاتزال تحبه وتشعر بألم الفراق ، وهنا يتدخل يوسف فهمي لإنقاذ انجازه العظيم محاولا التأثير على ليلى من ان تعود و تكون مجرد ست بيت وتدور مناقشة حامية بين الاثنين لإقناع ليلى بالتخلي و عن الفن أو الاستمرار فيه فيعبر يوسف فهمي ان الفنان يجب أن يكون راهبا له ولجمهوره بينما يصر وحيد على أن السعادة والهناء في الحب المتبادل والحياة الهادئة وفي النهاية تقرر ليلى العودة لحياتها السابقة تاركة وراء ظهرها يوسف فهمي والمجد والشهرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: