رؤى ومقالات

محمد فخري جلبي يكتب …… مؤتمرات عرابي الموت .

أجتماع فرنسي سعودي أماراتي قطري تركي بشأن سوريا لتدراس الأوضاع المثيرة للقلق !!!وتلك الأوضاع ماتزال هي هي منذ ست سنوات . تحمل نفس عدد الشهداء وترغم نفس الأعداد على النزوح أي بعبارة أبسط ليس هناك شيء جديد . بل أن جميع مؤتمرات تلك الدول بلا جدوى وإنما هي كاموجة من الهواء في صحراء شاسعة لاتحرك سوى الرمال لتضعها فوق رمال أخرى . وتناسى مقيمو تلك الأجتماعات أو تلك الحفلات التنكرية من الجانبين الموالي والمعارض بدعوة وزير خارجية المريخ والمندوب الدائم لكوكب الزهرة ورئيس وزراء الجن وزعيم الكونغو وخليفة بوكو حرام !!! لكي يشارك الجميع في كتابة سيناريو المسرحية الكوميدية التي عجر أعظم أدباء العالم عن صياغة شيء شبيه بها . طبعا الكوميدية بالنسبة لهم المأساوية بالنسبة لنا . فعلا أن لن تستحي فأفعل ماشئت . والأمر المحفز للغضب هو بعض الأعين السورية الناظرة لنتائج تلك المؤتمرات ونتيجة كشف الحمل الروسي الأمريكي . فالقضية السورية ضربت جميع المقاييس في العصر الحديث في أعداد المهجرين ومئات الألاف من الشهداء ومئات المؤتمرات وعشرات قرارات الفيتو !!! ومازلنا ننظر للغرب وكأننا نعاج تستعطف راعيها . أنا لاأحاول أن أفقىء عين الواقع بأصبع من سراب . ولا أتبجح بقولي بأن نعد العدة لأستعمار الغرب ولكن أضعف الإيمان بأن نقاطع مؤتمراتهم ونقاطع جميع من يحضرها من قبلنا . فكفانا مهزلة فقد أصبحنا مسلسل كوميدي يعرض يوميا على شاشات العالم …
ودائما يمن علينا الأشخاص المسافرون للمؤتمر بأنهم يسافرون لأجلنا ويقيمون في فنادق خمس نجوم لأجلنا ويلقون التعليمات التي خرجو بها كل من ربه لأجلنا .. إلا لعنت الله عليكم يامن تتاجرون بدموعنا وجوعنا ودمنا .
أما للغرب فأقول ..
أعبرو بدبابتكم فوق أجسادنا العارية
مزقو برصاصكم وجه مدينتنا الباكية
أغتصبو السماء والأرض والماء والحجر
ولكن لن نستجدي السفاح عطفا
ولن نغفر لمن يحضر المؤتمر …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى