ثقافة وفنون

خانقٌ هذا الهواءُ ….قصيده للشاعره حنان الأمين

خانقٌ هذا الهواءُ 
ووجهي مُسطّحٌ ترابي ٌ
لاقسمات فيه ولا تفاصيل،
المساحات هباء ٌ
والطوابيرُ خطوطٌ ملونةٌ
والرغيف ُلهفة ٌمرتجاة .
.
يموءُ الصبح ُ في حضرة الموتِ
والبلادُ التي غادرها الندى 
واتشحت بالدخان 
تتثاءب على صدر الخراب،
رثّة الروحِ
رثّة الوجهِ
رثّة الصوتِ
رثّة القلبِ
رثّة الحضورِ
رثّة الغياب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى