ثقافة وفنون

حاجز قماش…..قصيده للشاعر ناصر علي

(١)

عشرون متراً فقط هي كلّ ما تحتاجه
لتظلَّ الأرض تركض مذعورةً تحت قدميّك
لتتخطاهم جميعا 
وهم يبحثون بدأبٍ عن ظلٍّ نحيلٍ لظهورهم المحنيّة
عن وجه ٍ رسموه في التراب ذات حنينٍ وبعثرته الريح

عشرون متراً فقط
وتصل إلى خطِّ النِّهاية
وتمزق حاجز القماش الملون

(٢)

ماذا عليَّ لو أمسكت بطرف عمري
قستها لك متراً …………..متراً
قطعتها بمقصٍ
(كنت أوفره دائماً لرؤوس الأسئلة )
و منحتها لك………………………..

(٣)

حينها ستكون أنت على المنصَّة
تتلقى النجوم التي تهبط على كتفيك
فقط لا تنسى 
حين يُدوِّي التصفيق
أحن لهم رأسك 
و دعهم يرصِّعون صدرك بوشاحٍ أبيض

(٤)

لا تشغل بالك بي
سأعود إلى الخلف 
أبحث في أفنية الأيام
عن كرسيٍ مازال يحتفظ 
بظهرٍ خشبيٍ و أربعة أحلام 
أجلس عليه بتؤدةٍ
وأنا أسمع طقطقة الروح
أحدِّق فيك طويلاً
و أسأل نفسي : من أنت 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى