أخبار العرب

الامم المتحدة: اختراق الصدريين والمدنيين للبرلمان انهى الممارسة السلمية

أكدت بعثة الأمم المتحدة في العراق، اليوم السبت، أن اقتحام أنصار زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، للمنطقة الخضراء، ودخولهم مبنى البرلمان العراقي، أنهى الاحتجاجات السلمية في البلاد.

ودعا رئيس البعثة الأممية، يان كوبيتش، خلال تقرير قدمه إلى مجلس الأمن جميع العراقيين إلى حوار بناء، يضمن العمل على حل المأزق السياسي، ويحدد منظوراً واضحاً للمستقبل، مؤكداً أن الكتل السياسية العراقية تعتبر تظاهرات التيار الصدري، محاولة لتولي السلطة، انطلاقاً من خلفية طائفية.

وأضاف أن “المتظاهرين من التيار الصدري، والمجتمع المدني، اخترقوا نقاط التفتيش في المنطقة الخضراء، وتمكنوا من اقتحام مبنى البرلمان”، مؤكدا أن أعمال التخريب والهجمات التي طاولت بعض أعضاء البرلمان، أنهت ممارسة التظاهر السلمي، والتي دامت عدة أشهر.

وحذر كوبيتش من التهديدات التي أطلقها المتظاهرون، بعد انسحابهم من المنطقة الخضراء، والتي تضمنت التلويح بشن هجمات على مقر السلطة، وإعلان العصيان المدني، ورفض الرئاسات الثلاث (رئاسة الجمهورية، ورئاسة الوزراء، ورئاسة البرلمان)، والدعوة لإجراء انتخابات مبكرة، داعياً القوى السياسية إلى التعاون لإيجاد حل سياسي يرتكز على الدستور والقانون والمبادئ الديمقراطية، وإنهاء الانقسام والشلل الذي أصاب البرلمان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى