رؤى ومقالات

هاله برعي تكتب …..شابوه يحيى قلاش

كنتيجة مباشرة للعنجهية والغرور وإستخدام مفردات (إحنا مانتحاكمش -إحنا سلطة رابعة) خسر الصحفييون فئات كثيرة من الشعب الذى استخدم معظمه صورة السيد اللواء مجدى عبد الغفار لتكون بروفايل لصفحاته على موقع التواصل الإجتماعى فيس بوك فى بادرة جماعية لم تحدث من قبل ،، بعدما فقد الصحفييون فكرة الحشد فى النقابة والضغط الصحفى المبالغ فيه لمطالب غير قابلة للتنفيذ فى نفس الوقت التى تعادى فيه العديد من الجهات (الرئيس – رئيس الوزراء – ووزارة الداخلية)
تلك المطالب التى من شأنها أفقدتهم أى تعاطف جماهيرى بل على العكس يبدو أن وزارة الداخلية جنت ثمار ذلك التفكير الأهوج على طبق من فضة حيث عدم استجابة رأس الدولة للمطلب الرئيسى بإقالة وزير الداخلية علي خلفية تلك الأزمة الغير متزنة المعالم الأمر الذى يُعد بارقة أمل فى رفع الروح المعنوية بين كافة العاملين فى جهاز الشرطة بدءاً من الوزير حتى أصغر فرد أمن بالوزارة كذلك أظن أن تناغم الأداء بين النيابة العامة وجهاز الشرطة فى مواجهة تلك الأزمة كان ضروريا لإرضاء غالبية المصريين الذين يرفضون الظلم والتعالى من نقابة تعمل على كشف المخالفات للرأى العام ..
بالتأكيد يتحتم علينا جميعاً اليوم أن نرفع القبعة لنقيب الصحفيين السيد يحيى قلاش الذى تناسى أنه لاأحد فوق القانون وأنه استحالة أن تدوم العنجهية طويلا فى بلد لا يمكن أن يسمح مطلقاً بالتحايل على سيادة القانون فى هذا التوقيت الذى نحاول فيه جميعاً تحقيق أعلى معدلات المساواة بين الجميع
من هنا أظن أنه يتحتم على نقيب الصحفيين أن يعترف بما اقترفت يداه من أخطاء وهفوات وهو يقترب من المساءلة القانوية بسرعة البرق على الرغم من أفضاله الكثيرة فى اقترابنا نحن عامة الشعب من وزارة الداخلية واعتزازنا جميعاً بحُسن الأداء فى مواجهة تلك الأزمة مع السلطة الرابعة التي تخيل بعض رموزها أنهم فوق البشر فوق القانون ،،
،شكرا يحيي قلاش لقد كنت سبباً مباشراً لاستعادة روح الثقة والود بيننا وبين رجال الشرطة أؤلئك الذين يبذلون أرواحهم فداءاً لنا هنا فى بلدى مصر بعد طول غياب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى