فيس وتويتر

أمير سالم يكتب …..لو قامت الدنيا وقعدت علي الأقل في هذا الزمن

لن تسمح القوي الكبري وشركات المصالح ، البترول والسلاح ، الولايات المتحدة وإسرائيل والخليج السعودي ، بقيام أية أنظمة ديمقراطية أو يسارية في كل منطقة الشرق الأوسط ولا أنظمة برلمانية ولا دول مستقلة خارج منظومة التبعية السياسية والإقتصادية .
الولايات المتحدة وكل حلفائها وأتباعها
تفضل أنظمة عسكرية محافظة ومتشددة في الداخل ولديها سيولة مع الخارج الغربي .
أو دينية ، و لا يهمها شيعية أو سنية ، ولا يهمها إخوان أو سلفيون أو وهابيون أو أنظمة قبلية أو ماسونية !!!
المهم هو التبعية والطاعة مع هامش من إختلاف السياسات هنا وهناك .
وأن تظل أنظمة الشرق الأوسط في حالة حروب أهلية أو دينية وأسواق لشراء نفايات الغرب وتدور في الدائرة الجهنمية للتخلف والفقر والأمية وسوق العمالة الرخيصة .
أما نحن فقد وقعنا لعقود طويلة وما نزال في هوة جهنمية لأنظمة وطبقات حاكمة ، تتمتع بالجشع المالي وعشق السلطة بأي ثمن وتعتبر الفساد والقمع منهج حياة والقبح بكل صوره عنواناً لها ، وتفتقد لفكرة الولاء للوطن وبناء المستقبل ، كأنهم عصابات قبلية أو مملوكية وإنكشارية تحكم البلاد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى