ثقافة وفنون

في الحرب الأخيرة …..قصيده للشاعره جانيت لطوف

في الحرب الأخيرة يا صغيري
أضعنا قائمة أسما المنتصرون والمنهزمون
وأضعنا أسماء الشهداء وسط دماء القتلى الأبرياء
في الحرب الأخيرة يا صغيري
أزداد بؤسا”الشعب القنوط
وأزداد فقرا” الشعب الفقير
في الحرب الأخيرة صار فناء دارك ساحة لحرب ضروس
لا ناقة لك بها ولا غصن زيتو ن
لقد كسروا أقدام الخيول
وعلى ظهورك باتو يتسابقون
في الحرب الأخيرة يا صغيري
سفكوا دم الحب بقريتك الجميلة وفتحوا الأبواب ليزور ك حزن كثير
لا تبكي ياصغيري
لن تتساقط منك الدموع بل طيور يابسة لا عش لها ولا مأوى
لأنك بت كخشب الباب أو حديد سريرأكله السوس
لا تمسك بمقبض قلبك
وأنت ترى عين الماء تهرب من النهر
وكيف يهرب الهواء من الغرق
الشوارع المفتوحة على وحدتها
تعلمت أخيرا” البكاء
على سرب نورس يأس من هجرته وأنزوى يبحث عن أسمك في ذاكرة
تمنى أن يهديها للنسيان
للمرة الأولى سيزهر بالوجع والحكمة
صعب أن يزهر الصبار ويثمر بالتفاح
وصعب ذبح الأوطان والأصعب نسيانها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى