فيس وتويتر

محمد شمروخ يكتب …..”ماذا فعلنا في الصحافة”

عندما تحول الصحفي إلى حامل لحقيبة رجل الأعمال

عندما تحول الصحفي إلى حامل لأختام الوزير 
عندما تحول الصحفي إلى ناشط سياسي
سقطت الصحافة كرسالة وأصبحت لا تزيد عن مكتب سمسرة سيء السمعة
ماحدث في نقابة الصحفيين ليس انتهاكا لحرية وقدسية الصحافة كرسالة للقلم ولكن إعلان لسقوط المهنة في أيدى العشارين وصعاليك الشارع السياسي وعبدة الشيطان تحت اسم الحرية..
الصحافة خلية من خلايا جسد مجتمع انتشرت فيه بؤر الغرور وقروح الحماقة وبثور السفه.
عندما كانت نقابة، كانت هيبتها تفرض نفسها على الجميع، فلما تحولت إلى وكر للنشطاء المغرضين والجهلة، آل أمرها إلى حفنة من الحانقين والحاقدين والحمقى، فأفسدوها وأسقطوا هيبتها حتى انتهكها وتجرأ عليها من لم يكن يجرؤ على الاقتراب منها.
ألا لا نلومن إلا أنفسنا ويكفينا عارا أننا نحن الجيل الذي شهد هذا بعينيه وسمعه بأذنيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى