أخبار الاقتصاد

ننشر نص كلمة وزير النقل في مؤتمر النقل البحرى

 

كتب :عاطف عبد العزيز

قال الدكتور جلال سعيد وزير النقل في مؤتمر النقــــل البحــــرى يشرفني في البداية أن أرحب بحضراتكم في إفتتاح مؤتمر النقل البحري 2020 الذي ينظمه الاتحاد العربي لغرف الملاحة البحرية والذي يأتي تنظيمه متواكباً مع  إهتمام الحكومة المصرية بتطوير ودعم منظومة النقل البحري للإستفادة من الميزة الاستراتيجية والتنافسية لموقع مصر الجغرافي وبما يحقق التنمية المستدامة وتنمية الاقتصاد القومي.

 

 ، وأود أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير للقائمين علي تنظيم هذا الحدث الذي يشهد حضور نخبة متميزة من الخبراء في مجال النقل البحري علي المستويين الأكاديمي والعملي .

 

مشيراً ان قطاع النقل أحد أهم القطاعات الخدمية الحيوية الهامة والتي تتكامل وتدعم كافة القطاعات الأخري الانتاجية والخدمية بالدولة ، وتعد شبكات النقل العصب الرئيسي الذي ترتكز عليه برامج التنمية الإقتصادية والإجتماعية بالبلاد إذ تتأثر إقتصاديات الدول ومعدلات النمو بها بصورة كبيرة بكفاءة شبكات ووسائل النقل البري والبحري والنهري والجوي .

ولهذا فقد تبنت الوزارة رؤية تستهدف تحقيق متطلبات التنمية الاقتصادية وتعزيز القدرة التنافسية علي المستويين الاقليمي والدولي وزيادة فاعلية و كفاءة  أداء خدمات النقل أقتصادياً وفنياً مع الحفاظ علي البيئة .

 

كما صاغت الوزارة رسالتها متضمنة بناء نظام نقل مستدام وآمن وسريع بمستوي خدمة متميز بأقل  تكلفة وبأعلي كفاءة لدعم خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية .

واضاف ان ضوء هذه الرؤية وتلك الرسالة وضعت الوزارة استراتيجية للنقل كي تتناغم مع استراتيجية الدولة 2030

 

والتي ترتكز علي:

توفير وسائل نقل للافراد والبضائع بأعلي كفاءة وسرعة ممكنة وبأعلي درجات الآمان والسلامة وبأقل تكلفة ممكنة مع مراعاة الجوانب البيئية ودعم خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة وتعزيز التجارة الداخلية والخارجية .

  

كذلك زيادة نصيب مصر النسبي في نقل التجارة إقليميا ودوليا مع تعظيم عوائد ادارة قطاعات النقل .كذلك   زيادة قدرة قطاع النقل علي تمويل خططه وتحقيق أهدافه من خلال جذب الاستثمارات والمنح .

 

كذلك الاستخدام الامثل للتكنولوجيا والبحوث العلمية والادارية بما يجعل قطاع النقل قادراً علي التحديث والتطوير الذاتي .

 

ولعل أهم ملامح إستراتيجية النقل أنها أستهدفت تطوير كافة وسائل النقل وتحقيق التكامل بينها مع ما يتضمنه ذلك من إعادة توزيع الحمولات بين النقل علي الطرق والنقل بالسكك الحديدية والنقل النهري ، بما يسهل التجارة وينخفض تكلفتها ويدعم تنافسية الصادرات المصرية ويعزز الموقف التنافسي للمنتجات المصرية في السوق المحلي بما يخفض تكلفة المعيشة كما تهتم الاستراتيجية بالنقل البحري من خلال محورين رئيسين هما :

 

المحور الاول : تطوير الموانئ القائمة :

  تطوير الموانئ البحرية المصرية لمواكبة التطور في الموانئ البحرية العالمية وزيادة قدرتها التنافسية والإستيعابية من خلال إنشاء أرصفة جديدة بأعماق مناسبة وإحلال وتجديد صالات الركاب الحالية وتطوير شبكات المرافق .

وتحويل الموانئ الي موانئ لوجيستية تضيف قيمة للبضائع التي تمر عبرها بالاضافة الي انشاء مجموعة من المراكز اللوجيستية والموانئ الجافة لخدمات التجارة ورفع كفاءة الموانئ المصرية

والتوسع في إستخدام أحدث التقنيات المتطور لنظم المعلومات وإدخال نظام الإدارة الإلكترونية بالموانئ البحرية بهدف تطبيق نظام الناتفذة الواحدة .

 

المحور الثاني : الاسطول البحري ويرتكز تطويره علي

تجديد وتطوير وإحلال سفن الأسطول التجاري المصري لرفع نسبة نقل التجارة الخارجية علي السفن المصرية من خلال الاهتمام بتطوير شركات الملاحة القائمة ،تعديل التشريعات البحرية بما يسهل تملك وتشغيل السفن ورفع العلم المصري .

 

ووضع الخطط التي تضمن تأمين سلامة وحدات النقل البحري وكافة المنشأت والأجهزة التي ترتبط بنشاط النقل البحري وتطوير المساعدات الملاحية البحرية في المياه الإقليمية

  ونؤكد علي أن هذا التطور في قطاع النقل يخدم كافة قطاعات الاقتصاد القومي كما أنه يتكامل ويدعم المشروعات المزمع إقامتها في المنطقة الاقتصادية بقناة السويس .

وختاماً أتوجه بخالص الشكر لسيادتكم علي حسن إستماعكم متمنياً لمؤتمركم هذا النجاح والوصول الي نتائج وتوصيات عملية تساهم في تطوير منظومة النقل البحري في مصر

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى