أخبار العرب

“داعش” يمنع “حصاد وبيع وشراءالشعير” الا بموافقة مسبقة..!

 

قام تنظيم “داعش” بفرض نصاب زكاة القمح، والذي بموجبه سيتم جمعه من الفلاحين في كافة أنحاء محافظة “دير الزور”، وحدد النصاب حسب نوعية الأرض المزروعة، إن كانت حقول القمح مروية أو بعلاً، ففرض 5% على المحاصيل التي تم زراعتها ريَّا، أي كل مئة كيلوغرام قمح يأخذ تنظيم “داعش” خمسة كيلو من القمح نصاب زكاة، و10% من المحاصيل التي زرعت بعلاً أي كل 100 كيلو قمح يأخذ التنظيم منها 10 كيلو نصاب الزكاة.

وفرض تنظيم “داعش” على الفلاحين محافظة “دير الزور” منع حصاد القمح والشعير إلا بموافقة مختومة من ديوان الزكاة التابع لهم، وأصدر تعليمات تنص على ترك الهوية الشخصية لصاحب الحصادة لدى الديوان لحين انتهاء الحصاد، واستلام جداول خاصة بالزكاة وآخرى بالحصاد، ومن يخالف التعليمات يعرض نفسه للمساءلة الشرعية ويحوّل للقضاء.

واشتكى أهالي المنطقة من محاولة  “داعش” تجويع أهالي المنطقة من أجل جمع المال ولمعرفة الكميات الحقيقية للإنتاج، بغية جني الزكاة المستحقة من كل صاحب حقل، ومنع الفلاحين من التهرب وتفادي إعطاء الفلاحين التنظيم لكميات إنتاج وهمية.

لم تتوقف قرارات “داعش”  عند هذه الإجراءات فقط، بل تعداها إلى منعه التجار والأهالي من بيع وشراء الحبوب التي تجب عليها الزكاة، مثل القمح والشعير والذرة…إلخ، إلا بورقة مختومة من ديوان الزكاة والصدقات التابع له، وذلك لذات السبب، مهدداً المخالفين بإنزال العقوبات بهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى