الثلاثاء , سبتمبر 22 2020

حنظلة…..قصيده للشاعر محمد شهم

حنظلة

1

حنظلة
لن تأويك
مظلة
ستشق البقاع
ودروب الرعاع
ولن تجد
ياحنظلة
إلا رؤوسا
تعانق
المذلة
وأقلاما تغمس
حبرها في
جفان
مزبلة
حنظلة
لاتلثم
رؤوس
المذلة
ولا تدون حرفا
بأقلام
المزبلة

2

حنظلة
بلا مظلة
يمشي على
أصلاب
مدننا
و الشوارع
طحنتها
نيران
المدافع
وأغرقتها
سيول
المدامع
-إلى أين
حنظلة؟
-إلى قبضتي
وحجارتي
أدق أبواب
جورتي
علَّهم يسترون
عورتي
-الأبواب قد
أغلقت يا
حنظلة
وكل الظلال
اختفت خلفها
إلا ظل
السماء
مازال مفتوحا
يا حنظلة
لازالت الحجارة
تصرخ
من عينيك
على أياد
القذارة
تعزف على
أوتار القيتارة
لحن الحرية
ويلعن الخسارة
حنظلة
بلا مظلة
مازال يجوب
أصلاب المدن
والشوارع
يدق على
رؤوسها
أجراس المدامع
يحمل بين
يديه
أصوات المفاجع
ولا صدى
حيا
للأجراس
والأصوات
إلا أشباحا
وأطيافا سكنت
خلف الأسوار
تستظل
الأنوار
والأدوار

3

مازال حنظلة
يسير بلا
مظلة
يجوب كل
المدن
المطلة
على
سكون المذلة
كل الشوارع
سكنتها
المدامع
ولا أحد
يرفع
المدافع
حنظلة ابن
البلد
يرفع المقالع
ويسير على
درب
الموانع
يسير على
كف
المصارع
حنظلة ابن
البلد
يسير وعلى
كتفه مقبرة
وفي كفه
محبرة
يدون عبور
خطوات
المفخرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: