السبت , يوليو 31 2021

القطارات المحمّلة….قصيده للشاعره شيخه حسن حليوي

القطارات المحمّلة بالكذب الموسميّ لا تأتي ثمارها.
حين تصل.
الركّاب مطمئنون لطعم التفّاح المسروق.
السكّة الحديديّة التي تنهبُ قصصنا ومساحات اللوز
والزّيتون الأسود تموت فوق الأرض
لا قلبَ لها.
السّفر المقدّس هو رحلة جدّتي مريم بينَ عنزتين
وتينة ومشمشة فتيّة.
لم أقرأ اسمها على لائحة المسافرين.
(ما زال صوتها ينهرنا هناك: حرام عليكم، المشمش لم ينضج بعد)
المحطّات التي تخدع حقائبنا المطويّة منذ مئة حزن
خدعة بصريّة لا غير.
يقفُ عندها كثيرون.
من الوهم.
وأنا ما زلتُ أنتظرُ قطارا دون سكّة ينقلني بين جانبي النهر
حين يفيض.
ويرحل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: