السبت , سبتمبر 19 2020

في منتصف الضوء….قصيده للشاعره مني محمد

في منتصف الضوء
مثل قطعة من الشاش أَتماسكُ بثقوبي
أتمسّك بما تبقى من وجوهي
ولا أفكّر كثيراً أيّ وجه سيظلُّ معي حتى آخرَ اليوم
كل مايهمني أن أعبُرَ الوقت بأقل الخيبات
والكثيرُ من الضحكات

بقلبٍ نِصفهُ حبْ ونِصفهُ الآخر حرب
أَتَبارزُ معَ الأيام
أتسلق جبل الصبّر الصعب

كل شمس أبدأ من جديد قراءةُ كتابِ الأحلام
قلبي في أوج نشاطه وأنا أُلاحِق نبضاتي
ألهثُ … أَزفرُ بسرعة لأُخرجَ أشباحي
ترى ….
ماهو حجم الهواء الذي عليّ طردُه ليُصبِحَ صدري مُفرغاً من كل حريقٍ وخساره؟
وكم يلزمُني من جذورٍ طويلة تُقاومُ رياحي؟
وكم شجرة أحتاجُ لأملأَ فراغاتُ الروح؟
وكم غيمه يجبُ أن أحبسَ تحت جلدي
لتروي جدبي ويباسة أشواقي؟
وكم منديلاً من حنان يكفي ليمسحَ دموع أحداقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: