ثقافة وفنون

صمتُكَ…قصيده للشاعره ناديا حيدر

صمتُكَ..
لغةٌ صاخبةٌ 
حاضرةٌ منذ كُنّـا 
درستُها مع تاريخِ التوجُع
أبجديتُها . . 
مائةَ عامٍ من غربة
قواعدُها . . 
فوضى متاهة 
يضيعُ فيها 
الصرفُ 
والنحو 
والعَروض
شعرُها . .
حرٌ 
أسير مكبَّلٌ بلحظةِ النطق 
ونثرُها . . 
روايةٌ بلا نهاية 
أما مفرداتُها . . 
فـَ أنتَ . . 
و أنا
بكُل الصور والتشكيلات والروابط
صمتك
عالمٌ 
يأخذُك من كلّ شيء 
ويضعك 
بين ذراعيّ 
أنا
قصيدة وليدة !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى