السبت , سبتمبر 26 2020

قولوا هذه مدينتي وامنحوني سقفا…قصيده للشاعره هناء يزبك

قولوا هذه مدينتي وامنحوني سقفا
سوف أمنح للجميع جدران فأصبروا
أصبروا علي ألملم أشجاري
رياحكم عاتية …وسقفي خشب سنديان
قلوبكم هشة ….وجدراني ذكريات
عمركم بضع سنوات وعمري دهر
أخبر الظل فيلدني حقيقة
أتبع جذع شجرة فيمنحني البحر
صار سقفي غابة وسكن موجي
صارت ذكرياتي رماد فأشعلت ذكرياتي
بالحب
لمدينة أنهضت الركام ففتحت طريق السماء
نقية كياسمينة نقية
كنقاء بركة ماء في مرآة
وك سحابة شاردة محملة بندف الثلج
جميلة كغابة صنوبرتقدم نفسها
كقلب يغني يذكرني بقلب نسيته
كحقل أجدها فتذكرني بحقول الذهب
نقية كماء يرسل إلى السماء
كنجمة عاشق
كنجوم تحت ندى العين …تخبرك بالميلاد
وتخبرني عنك
أصابعك ممتدة في قلبي كجذور النخيل
عيناك تطوق عنق الياسمين
أمنحوني كل الكلمات لأرسم حبيبي
أمنحوني كل الآذان لأغني حبيبي
فيسمع غنائي….وترتحل الغربة
فمدينتي خاوية من نور عينيه
آه من يمنحني النور
لأغدق عليه….قمر فوق الكتف
آه من يمنحني الوقت….مسافة بين كلمتين
ف يطير كالنحل من قفير غنائي
لألاقيه إلى الأبد….على بعد قبلة
عند سور الياسمين
فلا يبيت رجائي في العراء

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: