ثقافة وفنون

عيناكَ الرماديَتانِ …..قصيده للشاعره لولا رينولدز

عيناكَ الرماديَتانِ 
تشبهانِ مزاجي 
لا بيضاوانِ ولا سوداوانِ 
حائرتانِ 
بينَ موتٍ وحياةٍ 
بينَ عشقٍ آيلٍ للرقصِ 
وآخرَ
في حداد. 
عيناكَ الخمريّتانِ 
تعرفانِ كيفَ تُسكرانِني 
لـ تُشرقَ شمسي مِنْ مغربِها
وتُبقيانِني هناكَ ثملةً
هامدةً 
و يحكمُ الأفول خلل … 
تعرفانِ كيفَ تضفيانِ على مزاجي 
الألوانَ

فـ ما إنْ ترمقانِني 
أصيرُ بجعةً
ترقصُ في قطعةٍ موسيقيّةٍ 
أصيرُ
سنةً بمواسمِها 
مدينةً شاهقةً بضوضائِها 
قصيدةً حقّةً 
وما إنْ تشيحانِ 
أعودُ
لأصيرَ
شجرةً مبلّلةً
لا خصبَ فيها 
لا تعطي ثماراً
ولا تصلحُ حتّى 
حطباً للشتاء…
..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى