الجمعة , سبتمبر 17 2021

وكأن قلمي كان يشتهي رحيلاً …نص شعري للشاعره بسمه حجازي

وكأن قلمي كان يشتهي رحيلاً
يعيدني لأصنع نفسي من جديد
نسياناً يرتب بعضاً من أوراقي المبعثرة
يلملم نفسي المشتته
يهذب قلمي ويروض سطوري
أشتهي مسافات بعيدة ألملم أوراقي فيها
أصرخ من داخل قلبي
من يعيد الحلم الضائع إلى نفسي ؟
مازلت أحلم وأحلم
ومازال بإمكاني التمني تصاحبني إراده فولاذيه
لحلماً كان يصعب الوصول إليه ….
كنت أشتهي حدائق غناء أتغزل فيها بعيناك
كنت أشتهي و أشتهي وكأن شهوة قلمي لا تنتهي
أريد الإبحار مع عيناك على ضوء القمر
أريد أن أحصي النجوم في سماء هواك
أريد معك عشقاً لا ينتهي
أريد نبعاً من الحنان لا ينبض
وما أشد سعادتي حين يسطر القلم رواياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: