عبده مغربي يكتب علي الفيس ….لقد انتصر صلاح دياب علي الدولة وسيادة القانون ،

يرتبط بعلاقة عميقة مع تل أبيب، وأخري أعمق مع الخارجية الأمريكية ويمتلك أكبر صحيفة يومية في البلاد، ويستولي علي أكثر من 6 آلاف فدان من أجود أنواع الأراضي ما زال يرفض سداد ثمنها المتواضع لوزارة الزراعة ، وهو أكبر فاسد في قطاع البترول استولي هو بن خالته أكمل قرطام القيادي في إئتلاف “دعم مصر” بمجلس النواب علي أكثر من ثلث حقول البترول المصرية، وحينما تجرأت الدولة وهبّت لفرض هيبتها وقبضت عليه هددها علي مرأي من الجميع فخضعت الدولة واضطرت للإفراج عنه في سابقة فاجرة من نوعها مرّغت العدالة في الطين .

إنه رجل الأعمال الذي انتفض كثير من السياسيين والصحفيين والمثقفين والنخبة للدفاع عنه ضد ما أسموه همجية الأمن لأنه كبّله بطريقة مهينة ..
الإهانة الحقيقية أن يظل “صلاح دياب” خارج السجن حتي الآن .. والإهانة الأكبر أن تجد بعضهم يتحدث عن هيبة الدولة وسيادة القانون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: