السبت , سبتمبر 26 2020
أخبار عاجلة

د.هشام سرور يكتب علي الفيس ….الكذب والكذابين

الكذب والكذابين
معضلة فى مجتمع لا احد يحاسب احد
اولا اعتذر عن بوست نشرته ووقعت فى فخه
عن طالب الازهر الذى حصل على الجائزة الاولى فى حفظ القرآن فى ماليزيا
ولاننى اخذته من الاعلام وصفحات معروفة وشيره عنى ناس كثيرة فانا اعتذر
وهذا الطالب حسين راضى ليس اول كاذب تسعى الدولة والاعلام لتكريمه فتجده مدلسا
هناك من ادعى انه اصغر من حصل الدكتوراه فى ادارة الاعمال من جامعة مونتريال وكرمه الرئيس وطلع نصاب
ومن قبلهما الدولة منحت سيد القمنى جائزة الدولة التقديرية فى العلوم الاجتماعية وبعدها اكتشف ان الدكتوراه مزورة ولا اصل لها ولم تسحب الجائزة منه حتى الان
لا احد يحاسب ولا احد يعاقب
لدرجة ان وجدت الكثير من المشاهر فى عالم التخسيس ويسبق لقبه دكتور وحاصلين على زمالة جمعية كذا الامريكية وجمعية كذا الاوربية وبالبحث احدهم طلع مدرب احمال فى نادى واخر معهد خدمة اجتماعية
لابد من خطوة جادة لمراجعة الشهادات ومراجعة الكارت الشخصى الذى يحمل بياناته وقانون يجرم هذا
وبالاخص من يحمل لقب خبير استراتيجى
فالاعتذار واجب والتحرى اوجب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: