الأربعاء , أغسطس 4 2021

بوش الصغير يتلقى الدعم من أخيه الكبير في الانتخابات

حضر الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الاثنين 15 فبراير إلى ساوث كارولينا لمساعدة حملة شقيقه جيب الانتخابية في الولاية، سعيا إلى الفوز بترشيح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة.

ومن شأن ظهور الشقيق الأكبر لجيب بوش في الحملة الانتخابية أن يساعده في الفوز بأصوات الجمهوريين بساوث كارولينا الذين يكنون تقديرا كبيرا للرئيس السابق. لكنه ينطوي أيضا على بعض المخاطر لأن جورج بوش الابن (شقيق جيب) هو الذي بدأ الحرب في العراق عام 2003 التي رفضها ويرفضها حتى الآن الكثير من الأمريكيين، وهو الرفض الذي استغله المرشح الجمهوري الآخر ترامب لتوجيه الانتقاد إلى منافسه في الحزب جيب.

لكن جورج بوش (69 عاما) لم يترك مجالا للشك بأنه يتحدث عن المرشح الجمهوري دونالد ترامب (دون أن يذكره بالاسم)، الذي يستخدم خطابا ناريا في مؤتمراته الانتخابية، عندما دعا (بوش) الناخبين إلى رفض خطابات التهديد الغاضب والكلمات النارية.

وقال جورج بوش الابن “إنها أوقات صعبة وأعرف أن الأمريكيين غاضبون، لكننا لا نحتاج شخصا في البيت الأبيض يعكس ويؤجج غضبنا وإحباطاتنا”، قاصدا بذلك دونالد ترامب.

وأظهر جورج بوش، الذي ظل بعيدا عن السياسة معظم الوقت منذ أن ترك منصبه عام 2009، أنه لا يزال متحدثا لبقا ونال الاستحسان مرارا على مدى 20 دقيقة، من أكبر حشد تجمع لجيب بوش في حملته.

وحل جيب بوش (63 عاما) في المرتبة السادسة بنتائج تصويت الحزب الجمهوري في ولاية أيوا، وجاء في المرتبة الرابعة في الانتخابات التمهيدية بولاية نيوهامبشير في أول انتخابات تمهيدية لاختيار مرشح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية التي ستجرى في الـ8 من نوفمبر/ تشرين الثاني هذا العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: