الثلاثاء , مارس 9 2021

في العتمةِ ….قصيده للشاعر محمد بركات

في العتمةِ
تفقد الطريق رؤية وجوه كثيرة
لذا بات عليّ رسم نوراً لقنديلٍ كفيف
ضَلَّ السراج
و البحث عن بقية ظلٍ عالقِ في الشمالِ
بينما فقدت البوصلةَ الهستيرية
ربما الوحدة تسترعي أن أجلسُ وحيداً
و أرسم للطاولة أناس كثيرين
لا يحادثوني و لا احادثهم
بل لنفترق عند بداية الكلام
أفكر في وجهةِ القارب الوحيد
لذا أرسم بحراً يسامره عند العطش
و أخبئ الماء وراء السراب الضحل
ثم أمحوه وقت هبوب الريح
هكذا أتوق للتصحّر الروحاني
أرسم رصاصةً لكل بندقية
و خوذات مثقوبة من اقتتال الطائفيين
و منظار
و منظار
يمككني مراقبة الاموات العائدين للمقابر
بعد إنقضاء إجازة الحرب
و بكل هذه البساطة
أدفع ببابيِ إتجاه الحارس الغريب
الغريب الذي نسيتُ ان أرسم له يداً
يداً تقبض بالمكان قبل الانقراض
هذا ما يجعلني أستحق مكاناً
بين الحاضرين

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: