السبت , سبتمبر 19 2020

“داعش” يذبح العراقيين ..بسبب الهاتف المحمول

 

قام تنظيم “داعش” الإرهابي بعقوبة غريبة من نوعها وهي الإعدام ذبحاً أو رمياً بالرصاص، في الموصل، معقله الأكبر والأخطر في العراق، بحق كل شخص يستخدم الهاتف المحمول.

يتواصل مسلسل الإعدامات اليومية التي يرتكبها تنظيم “داعش” بحق عشرات آلاف العراقيين في الموصل، مركز محافظة نينوى، بتهم أغلبها كيدية، ومنها حيازة الضحايا للهواتف النقالة التي يرتعد التنظيم الإرهابي منها أشد خوفاً.

قال  مصدر محلي عراقي، الثلاثاء، بأن تنظيم “داعش” اعتقل 54 شخصا حتى الآن، على مدى الأيام الثلاثة الماضية، من ناحية القيارة بجنوب الموصل، شمال العراق.

وحسب المصدر، يبقى مصير المعتقلين، مجهولا حتى اللحظة، مرجحاً أن ينفذ تنظيم “داعش” بهم الإعدام كسابقيهم الذين دخلوا سجون التنظيم وخرجوا منها جثثا ممزقة وناقصة الأعضاء.

وترجع أسباب الاعتقال الذي نفذه عناصر “داعش” باقتحام منازل المدنيين بالقوة والتدمير، إلى استخدام الهواتف النقالة والتي يعتبرها حلقة وصل وتآمر ضده بين الشباب الموصلي والقوات العراقية التي تُطوق جنوب المدينة.

ويمنع تنظيم “داعش” التقاط الصور بأجهزة الموبايل في الموصل أو مناطق سيطرته في الأنبار، غرب العراق، لكونها تفضح انتهاكاته وجرائمه بحق المدنيين.

ويقول المصدر إن تنظيم “داعش” لا يرحم كل مدني يحمل هاتفا محمولا يعود لشركة آبل أو سامسونغ، نظراً لدقة التصوير والتسجيل في هذه الهواتف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: