الأحد , يونيو 13 2021

حين اُخبرك أنني….قصيده للشاعره مزنه الأحمدي

حين اُخبرك أنني
– كائنٌ من موسيقـى –
فأحـذرْ !
العازفـونَ يلتهمونَ النهاراتِ بشراسةْ
وكحيوانٍ مُفترس ْ
يمزقونَ جسدَ الصمتِ و لا يَسدُّ جوعَهم
غيرُ ضجيجِ النوتات ..
يصطحبونَ أنفسَهم و آلاتِهم الموسيقيةِ إلى سدرةِ المنتهى
و يتركونكَ وحيداً .
لا تستغربْ
نحنُ مجانين َ و لا يتســعُ لصخبِنا
غيرُ سُكرةِ الوجعْ !
لاشـك إننا كائناتٌ أنيقةٌ و بريئةٌ
نتحدثُ بلياقـةٍ و نكرهُ الحروب
و لكننا مخادعينَ للحدّ الذي يجعلك تمشي دونَ أقدام .
لذلك احذرْ
احذر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: