الخميس , يناير 28 2021

كلانا يعلم…..قصيده للشاعره راما وهيب

 

كلانا يعلم
بأن البحر هجرة شموس لا تحصى
وأننا لن نصل إلا إلى حيث يفتقد كل شيء معناه
في توهج الصمت الأخير
.

دميتي الأولى
كانت حبات الجوز التي تطفو على الماء
كاتساع الدوائر في كلمات مفردة

.

أتذكر حين مزقت أمي ثوبي الأحمر
لتصنع منه فزاعة للعصافير
التي تكاثرت حوله
.

بإمكانك أن تعرفني دائماً
من الموت الناعم لأزهار التفاح
مثلها أحببت كثيراً
أحببت مرة
ولازلت وحدي

.

لا تصغ إلى فان غوخ
سيستبدل رأسك بزهرة عباد شمس
ليوهمك بأن الضوء طريق في العزلة
ويكمل رقصه في السنابل مع ارتفاع سواد الغربان

.

لا أعلم ما الذي يحتويك أكثر
الفجر العنيد بكل روائحه
أم الانعكاس المبهم لحركة الأوراق
إلا أنه سيكون من الصعب مغادرة هذا العالم
لمجرد أن الكلمة احتراق مضاعف
من وراء كل العيون التي
تسيل على حافة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: