الخميس , يناير 28 2021

طهران تمنع حجاجها من أداء المناسك برفض توقيع «اتفاقية الترتيبات» ووفدها يغادر المملكة

امتنعت منظمة الحج والزيارة الإيرانية مجدداً عن توقيع محضر إنهاء ترتيبات الحج مع المملكة العربية السعودية، بعد أن تراجعت عن رفض التوقيع في وقت سابق.

وأبدى وفد البعثة رغبته فجر أمس الجمعة في المغادرة إلى بلاده، رغم تلبية المملكة رغبة رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية والوفد المرافق له للقدوم إلى المملكة للتوقيع على محضر إنهاء ترتيبات قدوم الحجاج الإيرانيين لأداء فريضة الحج، واستقبال الوفد رسميا واستضافتهم وتقديم كافة التسهيلات بما فيها تمكينهم من أداء مناسك العمرة، وعقد اجتماعات متواصلة على مدى يومي الخميس والأربعاء الماضيين وجميع الأمور التي سبق تداولها في الاجتماعات السابقة.
وقدمت وزارة الحج والعمرة عددا من الحلول للنقاط التي طالبت بها منظمة الحج والزيارة الإيرانية التي تمثلت في الآتي: إصدار التأشيرات بشكل إلكتروني من داخل إيران بموجب آلية اتفق عليها مع وزارة الخارجية السعودية. مناصفة نقل الحجاج بين الناقل الوطني السعودي والناقل الوطني الإيراني. الموافقة على طلب الوفد الإيراني السماح لهم بتمثيل دبلوماسي عبر السفارة السويسرية لرعاية مصالح حجاجهم، والتنسيق الفوري مع الجهات المختصة لتنفيذ ذلك.
وأصدرت وزارة الحج والعمرة أمس بيانا حول امتناع بعثة منظمة الحج والزيارة الإيرانية التوقيع على محضر إنهاء ترتيبات حج الإيرانيين فيما يلي نصه: إلحاقا للبيان الصادر من وزارة الحج والعمرة بتاريخ 5/ 8/ 1437 بشأن رفض منظمة الحج والزيارة الإيرانية التوقيع على محضر إنهاء ترتيبات قدوم حجاجهم لهذا العام 1437هـ، فإنه وحرصا من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وحكومته الرشيدة، فقد تمت تلبية رغبة رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية والوفد المرافق له للقدوم إلى المملكة العربية السعودية للتوقيع على محضر إنهاء ترتيبات قدوم الحجاج الإيرانيين لأداء فريضة الحج لعام 1437هـ.
وقد تم استقبال الوفد رسميا واستضافته وتقديم كافة التسهيلات بما فيها تمكينه من أداء مناسك العمرة، بعد ذلك عُقدت اجتماعات متواصلة خلال يومي 18 و19/ 8/ 1437هـ، امتدت لساعات طويلة، ناقش الطرفان فيها جميع الأمور التي سبق تداولها في الاجتماعات السابقة، حيث قدمت وزارة الحج والعمرة عددا من الحلول لكافة النقاط التي طالبت بها منظمة الحج والزيارة الإيرانية والمتمثلة في الآتي:
إصدار التأشيرات بشكل إلكتروني من داخل إيران بموجب آلية اتفق عليها مع وزارة الخارجية السعودية.
مناصفة نقل الحجاج بين الناقل الوطني السعودي والناقل الوطني الإيراني.
الموافقة على طلب الوفد الإيراني السماح لهم بتمثيل دبلوماسي عبر السفارة السويسرية لرعاية مصالح حجاجهم، حيث تم التنسيق الفوري مع الجهات المختصة لتنفيذ ذلك، غير أنه وفي فجر يوم الجمعة الموافق 20/ 8/ 1437 هـ أبدى الوفد الإيراني رغبته في المغادرة إلى بلاده دون توقيع محضر ترتيبات شؤون الحجاج الايرانيين. وبناء عليه، تؤكد وزارة الحج والعمرة أن بعثة منظمة الحج والزيارة الإيرانية بامتناعها عن توقيع محضر إنهاء ترتيبات الحج تتحمل أمام الله ثم أمام شعبها مسؤولية عدم تمكن مواطنيها من أداء الحج هذا العام.
كما توضح رفض المملكة القاطع تسييس شعيرة الحج أو المتاجرة بالدين، وأنها ووفقا لتوجيهات قيادتنا الرشيدة على استعداد دائم للتعاون فيما يخدم حجاج بيت الله الحرام، ويسهل إجراءات قدومهم، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
يشار الى أن بعثة منظمة الحج والزيارة الإيرانية كانت قد رفضت في وقت سابق التوقيع على محضر ترتيبات الحج الذي يناقش آلية قدوم وسكن وتنقلات الحجاج.
وكان قد طالب تضمين فقرات في المحضر تسمح لهم بإقامة مراسم البراءة ونشرة زائر، وهذه التجمعات تعيق حركة بقية الحجيج من دول العالم الإسلامي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: