الخميس , يناير 21 2021

السيد الزرقاني يكتب….لماذا يعلق العرب فشلهم علي اسرائيل

 

رغم مرارة الام والوجع من التاريخ الاسود للمنظمات اليهودية في الاراضي العربية عامة والفلسطينية بصفة خاصة  الا ان تلك العقول العربية لم تستوعب الدروس والضربات التي تعطيها اسرائيل وقادتها اليمنين لهم منذ عام 1948 وحتي اليوم ومازالت تلك العقول عقيمة عن التطور والتعامل مع الواقع الراهن

– فهم الذين فتحوا الحدود امام الهجرة للشعب الفلسطيني ابان حرب النكبة فتركوا الارض خالية بلا شعب وكانت الفرصة ذهبية لاسرائيل للتوسع  والتملك اكثر مما تحلم ومع ذالك تكرر نفس الخطاء في ازمة العراق وسوريا فمنحوا الجماعات الارهابية ليست فرصة ذهبية بل فرص للتمكن والتحرك ومن خلفهم من القوي الاستعمارية الكبري

– تحدثوا كثيرا عن ان السبب الحقيقي في نكبة فلسطين هو عدم وجودقوة عسكرية عربية لردع اسرائيل ومع ذالك لم يتمكن هؤلاء رغم كثرتهم  من انشاء تلك القوة العسكرية لام معظمهم تابع اقتصاديا او عسكريا للولايات المتحدة الامريكية الداعم الاكبر للمنظمات اليهودية في فلسطين او في العالم وستخدمت تلك المنظمات كثيرا لارهاب القوي المنافسة علي مستوي العالم  حتي جاء الرئيس المصري (عبد الفتاح السيسي) وطرح فكرة انشاء القوة العسكرية العربية ووضع الخطط العسكرية وكل مقومات انشاء تلك القوة  لتحقق الهدف المنشود  منها في تحقيق الاستقرار في الاراضي العربية  ومازال الحلم مطروح  رغم محاولة السعودية وأد تلك الفكرة من خلال انشاء تحالف عربي في اليمن للالتفاف حول الطرح المصري

– واليوم رغم ما سمعته من وزراء الخارجية العرب من تاييد للمبادرة الفلسطنية التي طرحتها فرنسا واعلنت اسرائيل رفضها صراحة الا ان العرب مازالت عقولهم خاوية من اي تفكير علمي تاريخي   يظهرون عجزهم مرة اخري امام عدوهم  لانهم لا يفكرون مثلما يفكر عدوهم

 وقفت افكارهم علي اقامة دولة فلسطنية  علي حدود الخامس من يونيو 1967 ولا يدي اي منهم ان الامور علي ارض الواقع معقدة الي ابعد الحدود  وان التفكير الاسرائيلي والعالمي قد تخطي تلك الامور العتيقة  التي لاساس لها علي ارض الواقع

-في لقاء لي مع احد الاعلامين الاجانب من النرويج وكان عائدا من زيارة عمل لاسرائيل  حيث سائلته هل هناك امكانية لحل الصراع العربي الاسرائيلي في الوقت الراهن حسب قرارات مجلس الامن والامم المتحدة  او الجامعة العربية او حتي المبادرة الفرنسية  كانت اجابته قاطعة (لا)

– سائلته لماذا ؟؟

-اجاب (لان الفكير في الحل عند العرب غير التفكير عند اسرائيل )

– اسرائيل دولة دينية يهودية  لاحدود عندها هي حدود امتداد الدين اليهودي وقد نجحت في ظل انشغال العرب بامور اخري ان تعمل علي تهويد الاراضي وما يتحدث عنة القادة العرب لا اساس له علي ارض الواقع

وبالتالي من الصعب ان تجبر اليهود علي ترك اراضي عاشوا عليها واستقرت احوالهم  حتي ولو كانت اراضي محتلة بقرارات دولية

-من هذا المنطلق لن تنجح الجامعة العربية في دعم قرارتها علي ارض الواقع وعلي الحكام العرب تغير منظومة التفكير واستيعاب التاريخ جيد في التعامل الواقعي العدو الاسرائيلي 

-ماخذا بالقوة لا يسترد الا بالقوة  هذا هو السبيل الاوحد لتغير الامور علي ارض الواقع  وعند حدوث هذا التغير  ستجبر اسرائيل والمجتمع الدولي علي الاستجابة لصوت العرب ومطالبهم

هل هذا ممكن ؟؟؟

 هل يتخل العرب في تعليق فشلهم علي التعند الاسرائيلي ؟؟

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: