الجمعة , يناير 22 2021

إبراهيم أبو ليفه يكتب ….العربي اليوم

 

بالرغم ان اسمها العربي اليوم وتكتب عن نفسها انها جريده يوميه انما تجد انها لا يحدها زمن معين بمعني لو قرأت عدد اليوم ورجعتله بعد كام يوم تستمتع اكثر بما تحتويه علي اقلام لا تضاهي مش علشان انا من كتابها بل انا اقلهم جميعا
ولكن شهاده تستحقها من قاريء غير متخصص
زمان الواحد كان يقرأ الجريده ثم يلقي بها فرشا او يعطيها لغيره انما العربي اليوم كالكتاب النفيس لا يمكن التفريض فيه بسهوله
امتي بقي صحف الماضي تتعلم من الشباب والنيوتكنولوجي ؟
لم ادرس صحافه او اعلام بس نصيحه لاي طالب عاوز يدخل المجال دا
اتفرج علي اخراج العربي يوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: