السبت , يناير 23 2021

‫بدوي شلبي يكتب …..الهجرة‬ عمرها ما كانت حل في دولة تعاني من غيبوبة

 

في بلدتي ابو شلبي سافر الرعيل الاول من الشباب مطلع التسعينيات الي الاتحاد الاوروبي تزوجوا هناك وكونوا اسر هناك ولحق بها شباب وشباب وشباب بحثا عن لقمة العيش وإنبهارا بأوروبا باعوا ارضهم واستدانوا لطوب الارض غرق منهم في البحر من غرق ووصل منهم من وصل ولازال مسلسل الهجرة ينهش في بلدة تعدادها من الشباب فقرر الاطفال خوض معركة السفر الي البلاد الباردة مناخا ودافئه علي مواطنيها فهاجروا وانتظرهم الموت في عرض البحر ليخطف زهرة الامل ولكن ضيق الحال لم يشفع لهم ولم ينتهي المسلسل فقرر الاهالي الهجرة جماعية الاب والام والاطفال ناسيين متناسين ان الموت شهيته مفتوحة فقامت عشرات الاسر بالهجرة هربا من كل شيء تاركين بيوتهم لتسكنها الاشباح غير مدركين بان هناك مجتمع لايناسبهم لادينيا ولا لعاداتهم او تقاليدهم ولكنهم طامعين في مستقبل دامث وحياة باهته معالمها
فبحصر بسيط لاهالي بلدتي وجدت ما يقرب من 800 فرد سافروا خلال 5 شهور فقط ولازال العدد قابل للزيادة
اخيرا اود ان اقول كلمة وماذا بعد واين الدولة من مواطنيها… نحن امام كارثه ستظهر معالمها في القريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: