الخميس , يناير 28 2021

عمران حامد يكتب ……جامعة النفوذ الاجنبي التي لم تعد عربيه ولايتوقع منها خيرا حسبناالله

 

لقد بلغ الانحطاط بالعرب حدا لم يعد اسمهم يليق بهم الاتعني كلمة العرب الوضوح والبيان سبحان الله لقد غاب عنهم هذا المعني اعرف ان ذلك لاسباب ذات غور في التاريخ ليس من الضروري استدعايها الان حيث تتدهور الاوضاع كل لحظه وتتردي المصالح العربيه ويتهدد الوجود العربي ذاته ولاتفيق هذه الامه التي كرمها الله برسالة الاسلام لن انكي الجراح لاقول ان الجامعه بوضعها الحالي تدبير بريطاني حتي لا يتوحد العرب وتولت بعد ذلك الولايات المتحده استكمال البرنامج بتكتيل الدول الرحعيه ضد التيار القومي بقيادة عبد الناصر واصبحت الحاضنه لكل الهزايم التي لحقت بالعرب وعلينا ان نعيد قراءة نا حل بالقضية الفلسطينيه الم يتخذ قرار التدخل في العراق في هذا المحفل الذي لم يعد عربيا الم يتخذ قرار التدخل في ليبيا والطلب من محلس الامن للتدخل ومان من اثره عدوان الناتو عام 2011 الم تتخذ الجانعه قرارا خطير ب بتعليقنندوب الجماهيريه وسمحت بحضور جسم مجهول مان وراء تشميله برنار ليفي وسارموزي الصهيونيان الم يتخذ قرار بطرد منثل سوريا واحلال محله معارضه يحتضنها الغرب نايهم في الامر ان الحامعه لاتشغل نفسها بانها منظمه عربيه مهمتها سلنيه اضامنيه وليس عينها علي تنفيذ اوانر اسيادهاحمان الرحعيه الذين باتمرون باوامر الخارح صد نصالح الامه العربيه اذا نظرنا لاخر مسرحيه مثلت في رواقها لراينا العحب العجاب فليبيا منذ ان دمر الناتو دولتها الشرعيه حلت سلطة فبراير في الحانعه العربيه وبعد انقسام هذه السلطه التي فرضها الغرب وتندالاعتراف بمحلس النواب في طبرق هاهي الحانعه العربيه اليوم تطرد الم السلطه النعترف بها لتخل مخلها هيية لم استرف احراءات وشروط الاعتراف بها ناذا يعتي ذلك امثر منا قلنا انها جامعه للنفوذ الاجنبي الم يكن من مسوولية الجامعه ان تقوم بدور تسهيل الحوار والمصالحه الوطنيه للترصل الي حل سلمي استعيد به ليبيا عافيتها وتمكن شعبها من اعادك بناء دوله مدنيه بكل اسف يحصل هذا والغرب يعد العده لاعادة غزو ليبيا وتقسيمها وضرب العروبةفي مقتل وتسليمها للشعوبيين الطايفيين والاثنيين الكلام هنا والندا موجه للجماهير والقوى الحيه وخاصة التيار القومي الذين يقع عليهم نسوولية تصحيح هذا الانحراف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: