الأحد , يناير 24 2021

قالت الحرب …..قصيده للشاعر عدنان العمري

 

قالت الحرب
الغارسة نابها بالشرق
كلما بردت أصابعي
حكني الإختلاف
بجلد طرائدي
فـ أشتعل…

_سلام عليكِ حبيبتي
حصتي وإياك
كالتعب في متن الشرق _
……
قال التاريخ
الغارق في نومه
كلما زورني الرواة
فركت كعب الرصاص
و أثخنتكم بالموت…
….
_ سلام عليكِ حبيبتي
من أطراف الغيم
تعشبين حلماً عابراً و لكأنني فيه _
………
و قلتُ
سلام
على الجرح أخضراً
سلام عليه
يابساً و منسيا
سلام
على وطن
كـ رحلة دمع الورد
بين ساق النحل
و جرار السوق …

سلام
على امرأة
تشبه مشاوير العاشق
بين مقام الهاجس
و معتقدٌ في يديها مبين…
سلام
عليكِ
و لعينكِ
و لمؤسسة الفتن فيها
سرب غاويات
أحلك من غيب موحش
و أوضح من نور إلهٍ
في خاصرة الجبل …

سلام
كلما تململ بلور النحر
و سقسق جدولاً
و أعطاني ضوء المسالك
لـ عصافير قلبي
و الغاب صدري
وأنا الضارب بالتيه …

سلام
ل قيثارة الأشياء
و حمى الأمكنة
لـ نشاف الريق أولكِ
و لـ آخركِ و الندى…

سلام
مداد ليل يرتحل
بين أغنية أحيكها
و صراطك الـ أمشيه
……
سلام عليكِ
سلام عليَّ
و انا لا أشبه
إلا خشخشة حديث اللوام
في زاوية المقهى
سلام
و أنا الـ أشبه
خط سيرك
توق غجريٌ
مصلوب بذهولي
من عتبة البيت
لـ أعتم زقاق بالحي…
… …
ثم قلتُ
ما أزخركِ بالجهات
و وحدك كل جهاتي
و قلتُ
لك أن تنهري القلب
و تعاتبيه على خشونته
لم يعد يفقه
كيف ينمو الكلام
عشباً سائباً في الصدر
يستمع لحديث الحرب و يشتعل
ينتظر على دكة التاريخ ليموت
يرسل بين الحين والآخر
سلاماً لعينيك…
….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: