السبت , يناير 23 2021

د.مجدي الداغر يكتب ….قناة الأزهر موجودة .. وفضيلة الإمام أخر من يعلم .

 

لم أصدق التصريح الذى أطلقه فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف السبت الماضي من أنه سوف يتم إطلاق قناة باسم الأزهر الشريف باللغتين الإنجليزية والفرنسية بجانب العربية خلال عام من الآن، وذلك في إطار جهود الأزهر الشريف لمكافحة التطرّف وتصحيح الأفكار المغلوطة عن الإسلام لا سيما في الدول الغربية، وذلك خلال لقاء شيخ الأزهر بالجالية المصرية في باريس بحضور السفير إيهاب بدوي سفير مصر لدى فرنسا، وأشار شيخ الأزهر خلال اللقاء إلى أن الجالية المصرية في الخارج يمكنها أن تسهم في تذويب الجليد بين الشرق والغرب والتأكيد على أن الإسلام والمسلمين هم أكثر انفتاحاً على الآخرين سواء على المتدينين أو مع غيرهم .

وقد حذّر الدكتور الطيب شيخ الأزهر خلال اللقاء من الدعاة المتشددين “السلفيين”معتبراً أن أبناء الجاليات في الخارج أكثر تأثيراً من رجال الدين ويستطيعون المساهمة في تصحيح ما أخذ عن الإسلام من صورة خاطئة نتيجة الأحداث الإرهابية باختلاطهم بجيرانهم وإنكارهم المستمر لما يحدث لضحايا هذه الأحداث.

وقد تصورت أن هذه المحاور قد تكون هى الأسس التى سوف تقوم عليها قناة الأزهر الجديدة ، لكن المفاجأة التى أتصور أن فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر لم يدركها أو حتى مجموعة المستشارين الذين يرافقونه في جميع زياراته الخارجية أن هناك قناة للأزهر بالفعل ، وانتظرت خلال اللقاء أن يهمس أحد في أذن الدكتور أحمد الطيب ليقول له أننا بالفعل لدينا قناة تتبع الأزهر الشريف على النايل سات تم إطلاقها بشكل رسمي يوم الثلاثاء 24 سبتمبر 2013، أى منذ ثلاثة سنوات تقريباً، وهى قناة إسلامية كما تقول عن نفسها ، وأنها القناة الرسمية للأزهر الشريف وتقوم على الاعتدال والوسطية بعيداً عن الغلو والتطرف ، والنفى التام بوجود علاقة تربط بين مشيخة الأزهر وقناة أزهرى التى يديرها الشيخ خالد الجندى بتمويل ليبى – سعودى مشترك .

لكن منذ إطلاق قناة الأزهر الشريف الفضائية في سبتمبر 2013 وحتى الأن وهى تقوم على بث تلاوات مجودة للقرآن الكريم بأصوات كبار شيوخ القراء أمثال : الشيخ محمود الحصرى وعلى البنا وعبد الباسط والمنشاوى والطبلاوى وغيرهم ، ولم تتمكن من تقديم الفكر المعتدل الوسطى بحق في ظل اهتمامها الثابت ببث تلاوات مختلفة من القرآن الكريم ، بالطبع هذا الفكر إلى الأن لم يظهر على الشاشة منذ ثلاثة سنوات، ويعود ويكرر فضيلة شيخ الأزهر مع كل زيارة خارجية موسمية له أنه سوف يطلق قناة رسمية للأزهر الشريف ، وهى موجودة بالفعل على النايل سات بجانب عدد من القنوات الدينية الأخرى التى كانت مرشحة لتكون هى القناة الفضائية الرسمية للأزهر الشريف مثل قناة الناس وقناة أزهرى .

وعند قيام ثورة 30 يونيه 2013 تم إيقاف عدد من القنوات الفضائية الدينية منها قناة الناس والحافظ والرحمة والأمة والحكمة وغيرها، وجرى الإتفاق على عودة قناة الناس للبث مرة أخرى بعدما تردد قيام المهندس “محمد الأمين” صاحب قنوات الـ cbc بشراء القناة على أن تكون تحت إدارة الأزهر الشريف باعتبارها القناة الدينية الأشهر آنذاك ، واقترح أن يتولى الإشراف عليها الدكتور أحمد عمر هاشم رئيس جامعة الأزهر الأسبق ، إلا أن عدداً من شيوخ الأزهر وأئمة الأوقاف رفضوا أن يتولى عمر هاشم إدارة القناة ، وتم الإتفاق على الدفع بالدكتور على جمعة المفتي السابق للإشراف العام عليها.

وبيد أنه بمجرد الإعلان عن الصفقة قام نشطاء على شبكة الفيسبوك بالتحذير من قناة الناس الأزهرية بعد بيعها لرجل الأعمال محمد الأمين ، والتهكم على تحويل شعار القناة من (شاشة تأخذك للجنة) إلى (شاشة تأخذك إلى بورتو مارينا والعين السخنة).

وتوقف المشروع بتحويل قناة الناس من قناة السلفية المتشددة إلى قناة الأزهر الوسطي ، وكان البديل هو قناة جديدة تنطلق باسم الأزهر الشريف يتولى إدارتها أساتذة وأعضاء هيئة التدريس بكلية الاعلام جامعة الأزهر على غرار جريدة صوت الأزهر التى تصدرها المشيخة أسبوعياً، إلا أن الاختلاف جاء على اسم رئيس القناة ومن يتولى إدارتها وهو ما كان أحد الأسباب التي عطلت المشروع الجديد على مدار السنوات الثلاثة الأخيرة والاكتفاء ببث تلاوات من القرآن الكريم دون برامج أو فقرات ، إلا أن عدداً من شيوخ الأزهر طالبوا من جديد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بقناة الناس لتكون هى القناة الناطقة باسم الأزهر الشريف باعتبارها أول قناة إسلامية مصرية جمعت كل أفراد الأسرة حولها، وكذلك كونها الأكثر شعبية على المستوى العربي وبين أوساط الجاليات المسلمة في الخارج .

وعلى الرغم من النقد الذي تعرضت له قناة الناس عند ظهورها من أنها : قناة بلا مقدمي برامج ، وعدم وجود خطة برامجية لها، وسيطرة التيار السلفي على برامج القناة ، ورفض ظهور المرأة في برامجها ، واتهامها بأنها مارست تحريضاً على العنف خلال الفترة التى حكم فيها الإخوان مصر، وكانت سبباً فى العديد من أحداث الفوضى والعنف قى الشارع المصرى، وهو ما جعل عدد من اساتذة الإعلام يؤكدون على أن إغلاقها جاء بسبب تطرفها الدينى ، وجاء غلقها تزامناً مع عزل محمد مرسى فى 3 يوليو 2013، وكان من أبرز مقدمى برامجها من السلفيين والإخوان : الشيخ خالد عبد الله الذى كان يقدم برنامج مصر الجديدة، وسالم أبو الفتوح، وحسين يعقوب، ومحمود المصرى، والحوينى، وصفوت حجازى، ومحمد جبريل، وسلامة عبد القوى، وإسماعيل دراز، ومصطفى الأزهرى، ومحمد الصغير، وأشرف الفيل.

وبعد عودتها للبث من جديد تم تسريح الطاقم القديم وحل مكانهم مقدمى برامج من الأزهريين أمثال : الدكتور محمد وهدان، والشيخ الشحات العزازى، وعلى فخر، والشيخ عويضة عثمان، ومحمد الدومى، وعبد الخالق العطيفى، وعمرو الوردانى، ومحمد وسام، وأحمد ممدوح، ومحمد الكتانى، وأصبح شعار قناة الناس الأزهرية “من الناس.. وإلى الناس” ،أما قناة الناس السلفية فقد كان شعارها “شاشة تأخذك للجنة”.

ويلاحظ على القناة الأزهرية الجديدة اختفاء برامج الشعوذة وتفسير الأحلام والفتاوى، واقتصر الظهور على شاشتها لعلماء الأزهر ودار الافتاء ووزارة الأوقاف فقط، ومن ضيوفها الدائمين أحمد عمر هاشم ، وابراهيم الهدهد نائب رئيس الجامعة ، وعبد الحكم صالح أستاذ اصول اللغة ، ومحمد مهنى مستشار شيخ الأزهر، وشوقي علام مفتي الجمهورية والشيخ علي جمعة المفتى السابق والذي يؤدى بصوته تقريباً كل الأدعية والأحاديث النبوية على القناة ، بينما قديماً فقد كان الظهور على قناة الناس لعلماء السلفية والإخوان أمثال: الشيخ محمد حسان وأبو اسحاق الحويني ومحمد حسين يعقوب وحازم ابو اسماعيل وصفوت حجازي وجمال عبد الهادى وخالد عبد الله غيرهم .

ولعل الظهور الأول لقناة الناس كان في يناير 2006، بقناة اجتماعية منوعة يملكها آنذاك الدكتور منصور بن كدسة (عضو مجلس الشورى السعودى) بجانب امتلاكه لقناة الخليجية التي تحولت هي الأخرى لقناة إسلامية (2007) ثم توقفت الخليجية عام (2008م) بعد كثرة خسائرها وتشابه مضمونها مع قناة الناس، وغادر منصور ابن كدسة مصر تاركاً القناة لمديرها التنفيذي عاطف عبد الرشيد صاحب شركة أطفالنا دون مقابل ، وبعد نجاح قناة الناس باعها عاطف عبد الرشيد لصاحب شركة إعلانات البراهين (سعيد توفيق) بحوالى عشرة ملايين جنية ، وقام عاطف عبد الرشيد بعد صفقة البيع بإطلاق قناة جديدة على غرار قناة الناس سماها البركة التى تحولت فيما بعد إلى قناتين الحافظ، والصحة والجمال، ومع كثرة الخلافات وتنقل القناة من مالك لأخرغادر شيوخ السلفية القناة ، وهو ما دفع مالكها سعيد توفيق إلى بيع القناة لأحد رجال الأعمال في بورسعيد وهو عبد الوهاب لهيطة بحوالى 16 مليون جنية ، والذى قام بعد أقل من ستة شهور ببيعها لرجل أعمال يمنى يدعى على الجهنى بحوالى 20 مليوناً، ثم انتهى بها المطاف 2015 لتصبح القناة غير الرسمية للأزهر الشريف لكن بدون مقابل .

وقد قامت قناة الناس بعد تعديل سياستها لقناة إسلامية على مجموعة من الأهداف تتلخص في عدم مخالفة تعليمات الدين الإسلامي ، واحترام الآداب العامة والأديان والعقيدة الإسلامية ، والابتعاد عن السياسة ، وعدم تجريح الدول، وكذلك احترام كل طوائف المجتمع، وتقديم القيم الدينية والأخلاقية والوطنية في إطار تثقيف الأمة الإسلامية دينيًا واجتماعيًا ، وتقدم كل ما يهدف إلي غرس القيم والأخلاق والايجابية في النفوس .

ولعل أهم ما كان يميز قناة الناس عند انطلاقها 2006 أنها خاطبت عموم الناس وسعت للمحافظة على القيم والأخلاق دون تشدد أو تفريط ، وتغطى نفقاتها عن طريق الإعلانات ، وتقبل التبرعات والهبات من الهيئات والمؤسسات المختلفة ، كما كانت تشغل الاتصالات التليفونية الجزء الأكبر من الإنفاق على عملية الإنتاج عن طريق الخدمات التي تقدمها القناة مثل خدمة الفتاوى ( 1434) للرد علي الاستفسارات الدينية حول المشكلات والقضايا الفقهية والتشريعية، وخدمة مستشارك الاقتصادي (1432) للرد علي استفسارات المشاهدين الخاصة بتفاصيل إقامة المشاريع ودراسات الجدوى ، وخدمة تفسير الأحلام على رقم (1464) حيث يقوم بالرد عليها مجموعة من المتخصصين في تفسيرالأحلام.

أما خدمة الرنات فقد كانت على رقم ( 1496) وهى تقدم أحدث الرنات الهاتفية بأصوات شيوخ القناة المعروفين مثل محمد حسان ، حسين يعقوب ،أبو إسحاق الحوينى، أما شعار قناة الناس الفضائية فهو ” شاشة تأخذك للجنة “، والذي كانت تداوم قناة الناس على بثه بلهجة مسرحية درامية ، وهو ما كان سبباً في تعرض القناة للنقد من أساتذة الإعلام وبعض شيوخ الأزهر الشريف، إلا أن القناة كانت ترى أن الشعارهو أهم ما يميزها ، وأن ما يدعو إليه الشعار هو المنهج الذي يأخذ المرء للجنة ، بينما تمثلت نقاط النقد الموجه له ؛ في كيف تمنح القناة لنفسها حق دخول الجنة أو الخروج منها لمجرد مشاهدة القناة … ويبقى السؤال … متى يتذكر الدكتور أحمد الطيب ومن حوله أن مشيخة الأزهر تمتلك قناة فضائية على النايل سات منذ ثلاثة سنوات بلا برامج ..وبلا طعم .. وبلا رؤية واضحة ؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: