الإثنين , يناير 25 2021

د.مدحت الزاهد يكتب ……خناقة شوبير والطيب والضرب على الهوا

 

خناقة شوبير والطيب والضرب على الهوا ، لا هى بتعليمات ولا هى للالهاء، هى صورة تتكرر فى مصر والعالم (مونيكا والاميرة ديانا) مع تحويل الاعلام والقيم الثقافية والروحية الى سلعة تخضع لقانون السوق ومبدأ الربحية، وفى التلفزيون تقاس بالمشاهدات وما يصاحبها من جلب الاعلانات والاكشن يحب الخناقات والاثارة حتى راينا فى القنوات الدينية نفسها من يسأل ممثلة مشهورة: كم رجل اعتلاكى يا امرأة؟ التسليع شمل كل شئ والمشاهدون يمضون ساعات فى استوديهات التحليل ليتابعوا حتى مطلع الفجر هل كان من الافضل ترقيص المدافع بالشمال او اليمين ولعب الكرة بمشط الرجل ولا بلسنج .. وفى الصحافة تقاس قيمة السلعة بالمشاهدة فتحولت الى اخبار النجوم والفضائح والنميمة وصور النهود والافخاذ العارية وخلطة الحشيش والجنس والبابا وشيخ الازهر والاهلى والزمالك ومرتضى وشوبير لزوم التسويق …

 
 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: