الأحد , يناير 17 2021

“جبل آثوس ” ..أرض محرمة على النساء !

يشرح دكتور غراهام سبيك، مؤلف كتاب جبل آثوس: تجديد الجنة، الأسباب وراء ذلك حيث  أن ميثاقا يعود إلى القرن العاشر نص على استثناء إناث الحيوانات لكنه لم يقل شيئا عن النساء لأن “الجميع كان يعرف أنه لم يكن مسموحا للنساء الدخول إلى أديرة الرجال

ويقول إن هذه كانت الطريقة الأسهل للتأكد من التبتل، مضيفا أن “ما يميز آثوس عن الأديرة الأخرى أن شبه الجزيرة بالكامل تعد ديرا واحدا ضخما “

ويشير سبيك إلى أن ثمة اعتقادا بأنه “أثناء محاولة مريم العذراء الإبحار إلى قبرص، نزلت عند جبل آثوس، فأعجبها بشدة وطلبت من ابنها منحها إياه، ووافق

ومازالت المنطقة تسمى بـ”حديقة أم الرب”، وهي مخصصة لتمجيدها، وكانت هي الوحيدة المسموح لها بتمثيل النساء على جبل آثوس

وينطبق الحظر على كلا من البشر والحيوانات، ما عدا القطط، حيث تتواجد إناث القطط على الجبل

ويقول سبيك عن هذا :”من الجيد وجود القطط لأنها بارعة في صيد الفئران

ويعني ذلك أن منتجات الألبان والبيض يجب أن تأتي من الخارج

يأكلون القليل جدا من منتجات الألبان، لكن يوجد بعض الجبن، فهم يحبون الجبن في السلطة”، بحسب غراهام سبيك.

وهناك استثناءات أيضا فيما يتعلق بالحيوانات البرية، لأنه من شبه المستحيل السيطرة عليها.

كما أصبح التعامل مع الصبية أكثر مرونة مع مرور الزمن.

ويقول سبيك : “كانت القاعدة دائما بالنسبة للرجال أن يكون لديهم لحية إذا كانوا سيذهبون إلى آثوس، وكانت الزيارة محظورة على الخصيان والفتيان في الفترة البيزنطية

والسبب في هذا الخوف من تسلل سيدات بينهم

والآن يمكن للفتيان القدوم إلى الجبل طالما كانوا بصحبة بالغين، عادة أبوهم، “ورأيت فتيانا أقل من 10 سنوات، وكان الرهبان سعداء بوجوده

ورغم الحظر فقد زارت سيدات الجزيرة

فخلال الحرب الأهلية اليونانية، في الفترة من 1946 و1949، لجأت حيوانات تخص مجموعات من الفلاحين إلى جبل آثوس، وكانت الفتيات والنساء ضمن مجموعة دخلت آثوس تعقبا للحيوانات

وفي عام 1953، تنكرت اليونانية ماريا بوامندو، في زي الرجال لتمكث في آثوس ثلاثة أيام، مما دفع الحكومة لسن قانون يمنع النساء من دخول الجبل، ومن يخالف يعاقب بالسجن 12 شهرا كحد أقصى

ويقول سبيك إن أكثر من نصف الزوار سنويا البالغ عددهم 40 ألف شخص من روسيا، ويوفر الرهبان الروس غرفا لاستضافة 500 زائر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: