الجمعة , فبراير 26 2021

التخبطات تسيطر على «دعم مصر»

كشفت مصادر  عن تفاقم الأزمات بشكل متوال داخل ائتلاف «دعم مصر» ما أدى لخروج أو استبعاد 100 من أعضائه لعدم التزامهم بقرارات ومواقف الائتلاف وأطره التنظيمية، مشيرة إلى أن هناك مشاورات تتم بين المستبعدين وعدد من الائتلافات الأخرى التى تحاول ضمهم ومن بينها الائتلاف الذى يسعى لتشكيله حزب «المصريين الأحرار»، وائتلاف «العدالة الاجتماعية» الذى يشارك فيه حزب «المصرى الديمقراطى»، فضلاً عن الائتلاف الذى يسعى لتشكيله على المصيلحى، عضو مجلس النواب. 

وأوضحت المصادر أن من بين أسباب وجود أزمات داخل الائتلاف تخبط قيادته، لا سيما فى ظل غياب اللواء سامح سيف اليزل، رئيس الائتلاف، المتكرر عن الاجتماعات، بسبب مرضه، مشيرة إلى أن قيادة الائتلاف المشكّلة خلال الفترة الحالية من طاهر أبوزيد، الأمين العام للائتلاف، وأسامة هيكل، نائب رئيس الائتلاف، والنائبين علاء عبدالمنعم، ومحمد السويدى، لديها حالة من التخوف بسبب مرض اليزل وتغيبه عن كافة الاجتماعات الخاصة بالائتلاف خلال الشهر الماضى. وعن الأعضاء الذين تم استبعادهم من الائتلاف، قال طارق الخولى، عضو الائتلاف، لـ«الوطن»: «إن الائتلاف استبعد عدداً كبيراً من أعضائه لأنه يرى أن العدد الكبير ليس مصدر قوة، وإنما القوة تكمن فى الوحدة والتوافق بين الأعضاء، وهو ما لم يكن موجوداً خلال الفترة الماضية»، مؤكداً أن الاستبعاد هدفه «توحيد الصفوف».

وأضاف «الخولى» لـ«الوطن»: «الائتلاف اجتمع أمس، ومن المقرر أن يجتمع اليوم، لمناقشة هيكلة الائتلاف والأجندة التشريعة له، وهناك اجتماع مرتقب لمناقشة المسودة النهائية للائحة مجلس النواب وموقف الائتلاف من النقاط الخلافية فيها، وشروط تشكيل الائتلافات داخل المجلس بعد اعتراض البعض على أن يكون الحد الأدنى لتشكيل الائتلاف 120 نائباً، فضلاً عن جدول أعمال المجلس وترشيحات الائتلاف للجان النوعية».

وأشارت مصادر إلى أن قيادات الائتلاف تبحث إقرار آليات عمل له ووضع بنود من شأنها التزام الأعضاء بالقرارات النهائية التى تتخذها أغلبية الائتلاف، بعد رصد عدم الالتزام المتكرر من قبَل عدد من نواب الائتلاف بقراراته. فى المقابل، قال النائب أسامة هيكل، عضو الائتلاف، إن عدد أعضاء الائتلاف الآن يبلغ حوالى 250 عضواً، وذلك بعد أن اتخذ قيادات الائتلاف قراراً باستبعاد عدد كبير من الأعضاء ممن خالفوا قراراته التى اتخذها بحضور الجميع وبموافقة الأغلبية، وهو الأمر الذى يدل على عدم جدية الأعضاء فى أن يكونوا ضمن كيان له التزامات.

وأكد «هيكل» لـ«الوطن» أن الائتلاف استبعد ما يقرب من 100 من أعضائه، بعد أن اكتشف أنهم لم يلتزموا بأى من القرارات التى اتخذها خلال الفترة الماضية، سواء بشأن القوانين التى تم مناقشتها، أو من حيث إعلان رفضهم مقترحات لائحة مجلس النواب التى قدمها الائتلاف رغم موافقة الأغلبية عليها. وتابع «هيكل»: «الائتلاف مستمر وقائم وقوى، وما أذيع عن تفككه أو ضعفه شائعات روّجها أعداؤه من الراغبين فى تكوين ائتلافات صغيرة، من 15 عضواً»، مشيراً إلى أن الصعوبة التى تواجه تشكيل ائتلافات كبيرة هى أن النواب ولاؤهم للشارع لا سيما أن الانتخابات تمت بشكل طبيعى مقارنة بما كان يجرى فى الماضى حين كان النواب ولاؤهم لمن يزوّر لهم، هذا فضلاً عن أن كثيراً من النواب لا يعون أهمية وجود الائتلافات، وأنها محاولة لإيجاد اتفاق على القرارات داخل البرلمان وليست محاولة للتكويش عليه كما يشيع البعض.

وأكد الدكتور صلاح حسب الله، عضو مجلس النواب وعضو ائتلاف «دعم مصر»، أن ما يقرب من 100 نائب لم يعودوا موجودين ضمن الائتلاف الآن، بعد اعتراضهم على عدد من الضوابط التى وضعها الائتلاف لأعضائه. وأضاف «حسب الله« لـ«الوطن»: «بعض من هؤلاء النواب اعترضوا على أسلوب اتخاذ القرار داخل الائتلاف وشعروا بالتهميش، ما أدى إلى اعتراضهم على القرارات، ومن ثم عدم وجودهم ضمن الائتلاف». وتابع «حسب الله»: هناك مشاورات تجرى بين بعض هؤلاء النواب وائتلافات أخرى داخل المجلس، منها مشاورات مع النائب على المصيلحى الذى يسعى لتشكيل ائتلاف من المستقلين، ومشاورات أخرى مع مدحت الشريف الذى يسعى هو الآخر لتشكيل ائتلاف، ومشاورات مع ائتلاف «العدالة الاجتماعية»، وأخرى مع «المصريين الأحرار»، إلا أنه لم يعلن أى من هؤلاء النواب الانضمام بشكل رسمى حتى الآن لأى من هذه الائتلافات، حيث الأمور كلها لم تتعد المشاورات، وهو ما قد يفتح الباب على حد قوله، لاحتمالية عودتهم لائتلاف «دعم مصر» مرة أخرى، خاصة أن كثيراً منهم ما زال متردداً.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: